رمز الخبر: ۹۱۱۴
عندما نفذت الطائرات الاسرائيلية عدوانها على قطاع غزة ظن الكثيرون بان هذا الهجوم كان مباغتا الا ان صحيفة الغاردين البريطانية نشرت تقريرا عن استعدادات اسرائيل لشن هذا العدوان الغاشم ويظهر بان اسرائيل كانت قد خططت منذ ستة اشهر من قبل لتنفيذه الا ان موعد تنفيذه لم يكن محددا.
عصر ايران – عندما نفذت الطائرات الاسرائيلية عدوانها على قطاع غزة ظن الكثيرون بان هذا الهجوم كان مباغتا الا ان صحيفة الغاردين البريطانية نشرت تقريرا عن استعدادات اسرائيل لشن هذا العدوان الغاشم ويظهر بان اسرائيل كانت قد خططت منذ ستة اشهر من قبل لتنفيذه الا ان موعد تنفيذه لم يكن محددا.

واضافت الغاردين ان اسرائيل استمرت على مدى ستة اشهر للتخطيط للعدوان وبعدها اجتمع مجلس الوزراء الاسرائيلي في 19 ديسمبر استمر على مدى خمس ساعات تم فيه التصديق على تنفيذ هجوم شامل على غزة.

وتابعت انه بعد اتخاذ هذا القرار كلف رئيس الوزراء الاسرائيلي المستقيل ايهود اولمرت ووزير دفاعه ايهود باراك بتحديد موعد العمليات وحتى ان وسائل الاعلام الاسرائيلية ابقيت من دون اطلاع على هذه المعلومات.

واوضحت الصحيفة ان وزيرة الخارجية الاسرائيلية كانت قد سافرت يوم الخميس الماضي الى القاهرة للقاء المسؤولين المصريين وبعد عودتها من القاهرة اتخذ القرار النهائي لمهاجمة غزة.

وقالت الغاردين ان وسائل الاعلام الاسرائيلية تحدثت عن ضغوطات داخلية مورست على الحكومة الاسرائيلية للتعويض عن الهزيمة التي منيت بها اسرائيل صيف عام 2006 في حربها مع حزب الله في لبنان.

وفي هذا الخصوص نشرت الصحف الاسرائيلية تحليلات مختلفة عن العدوان الاسرائيلي على غزة وقال الكس فيشمن في صحيفة "يديعوت احرونوت" ان العمليات الاسرائيلية نفذت بهدف تقويض قوة الفلسطينيين على المقاومة العسكرية وان تصل حماس الى ظروف تقبل فيها بالهدنة.

وذكرت الصحف الاسرائيلية ان الجيش الاسرائيلي لا يرغب في شن هجوم بري على غزة لان لديه تجربة الهجوم على لبنان من جهة كما ان استمرار هذه الهجمات سيزيل الفرص المحتملة لاجراء محادثات من اجل اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي المحتجز لدى حماس جلعاط شاليت.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: