رمز الخبر: ۹۱۲۳
انتقد الصحافي العربي عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة «القدس العربي» المواقف الرسمية العربية و وصفها بـ «المخجلة» و قال ان احمد ابو الغيط وزير الخارجية المصري خرج عن كل الأعراف الدبلوماسية والسلوكية في خطابه للسيد حسن نصر الله .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن هذا الصحافي كتب في افتتاحية «القدس العربي» يقول : "ها هو السيد احمد ابو الغيط وزير الخارجية المصري يخرج مجدداً عن كل الأعراف الدبلوماسية والسلوكية و 'يردح' للسيد حسن نصر الله الذي قاد هذه الأمة الى واحد من اعظم الانتصارات في تاريخها ، لأنه طالب ، اي السيد نصر الله ، الجيش المصري العظيم بالضغط على قيادته السياسية لفتح معبر رفح ، و يقول بكل وقاحة : "ان الجيش المصري تأسس من اجل محاربة امثالك" .

و اضاف هذا الصحافي بأن ابو الغيط طالب اسرائيل بفتح كل المعابر الى القطاع ، بينما يصر على ابقاء معبر رفح مغلقاً ، معتبراً اغلاق الحكومة المصرية لمعبر رفح امام المدنيين ، انتهاك فاضح لكل المعاهدات الدولية التي تشترط ، بل وتحتم فتح جميع المنافذ الحدودية امام الفارين بأرواحهم من أتون الحروب .

و قال عبد الباري عطوان : "نريد تذكير السيد ابو الغيط بأن السودان البلد الفقير المعدم استقبل اكثر من اربعة ملايين لاجئ من دول الجوار الافريقي، وخاصة اريتريا، بينما وصل عدد اللاجئين الصوماليين الى اليمن لأكثر من مليون انسان. لم نسمع مطلقاً ان هذين البلدين اعادا لاجئاً او اغلقا الحدود امام مستجير ركب البحر بحثاً عن الأمان ولقمة الخبز . فأي قيم هذه التي يؤمن بها السيد ابو الغيط ورئيسه عندما يتبجحان باغلاق الحدود امام ابناء قطاع غزة، ويهددان باطلاق النار، بل تطلق قواتهما النار على كل من يقترب من المعبر بحثاً عن لقمة خبز او علبة حليب لأطفاله، هذه ليست قيم الشعب المصري واخلاقه وتاريخه الحافل بالتضحيات. هؤلاء ليسوا من مصر، وحتى وان كانوا فهم غرباء عليها" .

و اضاف : "المعونات الانسانية المرسلة من ابناء مصر و قطر تنتظر في مطار العريش .. فلماذا لا يسمح لها بالوصول الى قطاع غزة؟ والطائرات الليبية المحملة بالأدوية والأغذية لماذا لا تحصل على تصريح الحكومة المصرية بالهبوط في مطار العريش؟ ولماذا لم نر الا جريحاً واحداً يعبر المعبر الى مصر بعد ثلاثة ايام من القصف الوحشي الاسرائيلي؟..

و رأي عبد الباري عطوان ان الحكومة المصرية تطبق المثل العربي الذي يقول "لا يرحم .. ولا يريد رحمة الله تنزل على المحتاجين" .

و شدد هذا الصحافي علي ان "هذه المواقف المعيبة هي التي تفسر عدم التجاوب مع نداءات عقد قمة عربية طارئة ، لأن من يعارضونها يرضخون للاملاءات الامريكية و الاسرائيلية ، وهم سعداء بعجزهم المصطنع، ومطمئنون الى ان هبة الشعوب التي نراها الآن هي مجرد فقاعة وتنفجر بعد ايام معدودة مثلما حدث في الماضي" .

و اختتم عطوان افتتاحية القدس العربي قائلا : "قد يأتي الخير من باطن الشر.. وهذه المظاهرات التي تتفجر في مختلف انحاء الوطن العربي، لتؤكد وحدة الدم والمصير، وتحقق مصالحات على ارضية المقاومة، وتهز النظام العربي البائس وتسقط اوراق التوت التي تستر عوراته، هي التجسيد الحي لهذا الخير" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: