رمز الخبر: ۹۱۳۷

ابرزت الصحف السوريه الصادره اليوم الاربعاء المساعي التي تبذلها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه للجم العدوان الصهيوني عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزه والذي يتواصل لليوم الخامس علي التوالي .

وقالت صحيفه "تشرين" الرسميه في خبر لها ان الرئيسين الايراني "محمود احمدي نجاد" والتركي "عبد الله غل" دعيا الدول الاسلاميه الي التحرك لمنع استمرار الجرائم الاسرائيليه في غزه وممارسه الضغوط الكفيله بوقف هذه الجرائم".

ونقلت الصحيفه عن وكاله الانباء الايرانيه (ارنا) ان الرئيسين احمدي نجاد وغل "اكدا خلال اتصال هاتفي جري امس ان عقد اجتماع طاري‌ء لمنظمه الموتمر الاسلامي ورفع الحصار عن قطاع غزه واعاده فتح المعابر هي من بين السبل المناسبه للحيلوله دون مواصله الجرائم الاسرائيليه بحق الشعب الفلسطيني".

وذكرت، ان الرئيس احمدي نجاد "ندد بالجرائم العدوانيه الصهيونيه علي قطاع غزه" موكدا، ان "ما يجري اليوم في غزه وفلسطين هو محرقه نازيه حقيقيه (هولوكوست)".

بدورها اوضحت صحيفه "الثوره" في خبر لها ان "علي رضا معيري" مندوب ايران الدائم في جنيف "طالب بعقد اجتماع طاري‌ء لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحده لبحث العدوان الاسرائيلي المتواصل علي قطاع غزه".

ونقلت الصحيفه عن وكاله مهر الايرانيه للانباء امس ان معيري "ادان خلال اجتماع لمجموعه الدول الاسلاميه في جنيف الهجمات الصهيونيه الوحشيه ضد قطاع غزه والتي اسفرت عن استشهاد واصابه المئات من الابرياء من اهالي غزه بمن فيهم عدد كبير من النساء والاطفال معربا عن مواساته للشعب الفلسطيني وخاصه ذوي الشهداء الذين سقطوا موخرا في غزه".

وذكرت ان معيري اشار الي، ان "الهجمات الصهيونيه الاخيره ضد اهالي غزه تاتي بعد حصار دام طويلا علي القطاع ما اوجد اوضاعا ماساويه للغايه واصفا ممارسات الكيان الصهيوني بانها انتهاك سافر لحقوق الانسان و القوانين و الاعراف الدوليه وجريمه حرب وجريمه ضد البشريه".

وقالت، ان معيري "انتقد صمت الاوساط الدوليه تجاه المجازر التي يرتكبها الكيان الصهيوني في غزه موكدا ان هذا الصمت شجع هذا الكيان علي ارتكاب مجازر و جرائم اكبر واوسع في الاراضي الفلسطينيه المحتله".

ويشن العدو الصهيوني منذ السبت الماضي عدوانا همجيا وحشيا متواصلا علي الشعب الفلسطيني في قطاع غزه اسفر حتي الآن عن استشهاد اكثر من ‪۳۸۵‬ فلسطينيا وجرح اكثر من الف و ‪ ۷۵۰‬آخرين.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: