رمز الخبر: ۹۱۸۲
عصر ایران - فلسطين برس- فيما اغلق جهاز الرقابة على الصحف في ايران یوم الاربعاء الماضی صحيفة "كارغوزاران" الاصلاحية اثر نشرها مقالا ينتقد الناشطين الفلسطينيين في قطاع غزة، تم إحراق متجر لشركة إيطالية في طهران في عمل قالت الصحف المحلية انه رد فعل محتمل على العملية الاسرائيلية في القطاع.

وصرح المكلف شؤون الاعلام في وزارة الثقافة الايرانية محمد برويزي لوكالة الانباء الايرانية «منعت كارغوزاران لارتكابها جنحة صحافية واحيلت المسألة على القضاء».

واوضح ان القرار اتخذ بسبب مقال «يبرر الجرائم ضد الانسانية التي يرتكبها النظام الصهيوني في غزة ويصف المقاومين الفلسطينيين بانهم ارهابيون يتسببون بموت الاطفال والمدنيين عبر اتخاذ مقارهم في دور الحضانة والمستشفيات».

واكد مدير الصحيفة مرتضى ساجديان اغلاق الصحيفة، موضحا ان المقال المعني هو اعلان لجمعية «مكتب تعزيز الوحدة» الطالبية القريبة من الاصلاحيين. وصرح لوكالة الصحافة الفرنسية «تم نشر هذا الاعلان خطأ» معربا عن امله في ان يكون الاغلاق موقتا. والصحيفة تابعة لحزب معتدل قريب من الرئيس السابق اكبر هاشمي رفسنجاني. وغالبا ما تعرضت الصحيفة منذ تأسيسها قبل ثلاثة اعوام لهجوم وسائل اعلام اخرى بسبب توجهها الذي اعتبر معاديا لحكومة الرئيس المحافظ محمود احمدي نجاد.
 
 وفي تطور لاحق، تم احراق متجر لشركة «بنيتون» الايطالية في طهران. وقالت وكالة الانباء الطلابية ايسنا ان المتجر احرق ليل الاثنين الثلاثاء وان الشرطة فتحت تحقيقا لمعرفة اسبابه.

من جانبها ذكرت صحيفة جمهوري اسلامي المحافظة انه لم يتم حتى الان تحديد المسؤول عن احراق متجر بنيتون الواقع شمال طهران. ورأت الصحف المحلية ان مجموعة بنيتون للملابس الجاهزة مرتبطة بـ«الشبكة الصهيونية» وربطت بين هذا العمل وبين الهجوم الاسرائيلي على غزة.

ومساء أول من أمس دخل متظاهرون لفترة وجيزة مجمعا لمقار دبلوماسية بريطانية في طهران للاحتجاج على «السياسة البريطانية الداعمة» لاسرائيل. وخلال العامين الماضيين اثار فتح متاجر لمجموعة بنيتون جدلا في ايران التي يندر فيها وجود ماركات غربية.

وفي 2007 احتجت مجموعة برلمانية على وجود بنيتون مؤكدة ان هذه المجموعة ملك لـ«مليونير صهيوني» وان لمنتجاتها تاثير ضار على الايرانيين. وبشكل عام يدعو المحافظون الايرانيون الى مقاطعة المنتجات التي يصفونها بـ«الصهيونية» مثل الكوكا كولا ومنتجات نسلة وماركة كالفن كلاين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: