رمز الخبر: ۹۱۸۴
مازال الاعتصام الذي ينفذه جمع من طلبة الجامعات والعلوم الدينية في مطار "مهراباد" الدولي بطهران مستمرا لارسالهم الى غزة وقد انضم الى هؤلاء المعتصمين 500 من طلبة العلوم الدينية في قم.
عصر ايران – مازال الاعتصام الذي ينفذه جمع من طلبة الجامعات والعلوم الدينية في مطار "مهراباد" الدولي بطهران مستمرا لارسالهم الى غزة وقد انضم الى هؤلاء المعتصمين 500 من طلبة العلوم الدينية في قم.

وفي اعقاب النداء الذي وجهه قائد الثورة الاسلامية بخصوص غزة وجرائم الكيان الصهيوني وصمت بعض الدول تجاهها نفذ جمع من طلبة الجامعات وطلبة العلوم الدينية منذ يوم الثلاثاء الماضي اعتصاما في مطار مهراباد الدولي في طهران تضامنا منع نساء واطفال واهالي غزة العزل واحتجاجا على استمرار الجرائم الهمجية الصهيونية وتماشي بعض الدول العربية والتي تدعي الاسلام معها خاصة صمت رجال الدين في العالم العربي ورؤساء الازهر بمصر.

ويطالب المعتصمون بايفادهم الى قطاع غزة للدفاع عن اهله المظلومين وان الاعتصام مستمر رغم مضي نحو خمسة ايام عليه.

وقد حضر الى جمع المتحصنين لحد الان كل من حميد بهبهاني وزير الطرق والمواصلات ومحمد حسين صفار هرندي وزير الثقافة والارشاد الاسلامي وكامران باقري لنكراني وزير الصحة ومجتبى ثمرة هاشمي كبير مستشاري رئيس الجمهورية وعلي رضا زاكاني وشهاب الدين صدر ومحسن كوهكن وسبحاني نيا وغضنفربور وناطق نوري من اعضاء البرلمان الايراني وكذلك مرتضى طلائي عضو المجلس الاسلامي البلدي لطهران ومجتبى رحماندوست مستشار رئيس الجمهورية في شؤون المضحين وميرفيصل باقر زادة رئيس مؤسسة حفظ اثار وقيم الدفاع المقدس وابوشريف ممثل الجهاد الاسلامي في فلسطين في طهران.

وقد وجه المعتصمون لحد الان رسائل الى رئيس الجمهورية واعضاء البرلمان وشيخ الازهر والقائد العام لقوات الحرس الثوري طرحوا فيها مطالبهم.

وقد انضم 500 من طلبة العلوم الدينية من مدينة قم صباح الجمعة الى المعتصمين للمطالبة بارسالهم الى قطاع غزة.

ويبلغ عدد المعتصمين في مطار مهراباد الدولي بطهران لحد الان اكثر من 800 شخص.
 
 

 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: