رمز الخبر: ۹۲۰۹
عصر ایران - أعلنت كتائب القسام الجناح لعسكري لحركة حماس أن أبطالها تصدوا ليل السبت لقوات العدو الصهيوني التي بدأت توغلا في غزة بعد ثمانية أيام من القصف الجوي المتواصل, وكبدوها العشرات من القتلى والجرحى.

 وأفادت وكالة مهر للانباء ان كتائب القسام قالت في بلاغها العسكري أن مجاهديها قاموا ما بين الساعة 9:30 والساعة 10:30 من مساء يوم أمس السبت, بتفجير عبوة مضادة للأفراد بقوة صهيونية خاصة قرب معبر "إيريز" الصهيوني, وعندما حاولت الآليات إسعافها تم تفجير عبوة ناسفة بإحدى الدبابات وتم تفجير عبوة مضادة للأفراد بقوة صهيونية خاصة شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة, وتم تفجير عبوة مضادة للأفراد بقوة صهيونية خاصة في منطقة العطاطرة شمال غرب بيت لاهيا.

 وأضاف البيان, تمكن مجاهدونا من اختراق موجات اللاسلكي للعدو, واستمعوا للجنود وهم يولولون ويصرخون ويتحدثون عن 5 قتلى وعدد كبير من الإصابات, وقد أكد مجاهدونا مشاهدتهم للجنود القتلى والجرحى.

 وأوضحت الكتائب أن ذلك يأتي في إطار معركة "الفرقان" التي تخوضها كتائب القسام تصدياً للحرب التي يشنها العدو الصهيوني ضد قطاع غزة الأبي الصامد, ورداً على المجازر المتواصلة التي أدت إلى استشهاد أكثر من 460 شهيداً وإصابة المئات من الأبرياء.

 وأكدت  كتائب القسام بأن العدو بإقدامه على هذه الحماقة قد أوقع بجنوده في الفخ الذي أعده لهم مجاهدونا, الذين ينتظرون الصهاينة على أحر من الجمر ليلقنوهم دروساً في فنون القتال, والأيام ستثبت كم كان غبياً هذا الباراك عندما قرر الدخول إلى غزة.

 وقبل ذلك بوقت قصير جداً, وجهت "كتائب عز الدين القسام", الذراع العسكري لحركة "حماس", نداء مع بدء العدوان البري للمواطنين الفلسطينيين, بأن "يكثروا من الدعاء للمقاومين, كي يصدوا العدوان عن قطاع غزة", متوعدة قوات الاحتلال بـ"مصير صعب".
 وقالت "كتائب القسام" ليل السبت إنّ "العدو الصهيوني بدأ بالاقتراب من الفخ الذي أعده له مقاتلو القسام".

 وأضافت "كتائب القسام" في رسائل للمواطنين "نحن بحاجة إلى الدعاء في هذه الليلة, وأن يمكننا الله من إيقاع أكبر خسائر في العدو", مضيفة في ندائها "نؤكد لكم أننا سنستبسل في الدفاع عن قطاع غزة".
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: