رمز الخبر: ۹۲۱۷
عصر ایران - زفّت كتائب الشهيد عز الدين القسام بشرى إلى الأمة العربية و الإسلامية بهلاك و جرح العشرات من جنود الاحتلال الصهيوني الذين حاولوا التوغل في قطاع غزة ليل السبت ، بعد ثمانية أيام من القصف الجوي المتواصل .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن كتائب القسام قالت في بلاغها العسكري أن مجاهدوها تمكنوا ما بين الساعة 9:30 و الساعة 10:30 من مساء يوم السبت بتفجير عبوة مضادة للأفراد بقوة صهيونية خاصة قرب معبر «إيريز» الصهيوني و عندما حاولت الآليات إسعافها تم تفجير عبوة ناسفة بإحدى الدبابات و تم تفجير عبوة مضادة للأفراد بقوة صهيونية خاصة شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة ، و تم تفجير عبوة مضادة للأفراد بقوة صهيونية خاصة في منطقة العطاطرة شمال غرب بيت لاهيا .

و تابعت "إن مجاهدينا تمكنوا من اختراق موجات اللاسلكي للعدو ، و استمعوا للجنود و هم يولولون و يصرخون و يتحدثون عن 5 قتلى و عدد كبير من الإصابات ، و قد أكد مجاهدونا مشاهدتهم للجنود القتلى و الجرحى" .

و أضافت الكتائب أن ذلك يأتي في إطار معركة «الفرقان» التي تخوضها كتائب القسام تصدياً للحرب التي يشنها العدو الصهيوني ضد قطاع غزة الأبي الصامد ، و رداً على المجازر المتواصلة التي أدت إلى استشهاد أكثر من 460 شهيداً و إصابة المئات من الأبرياء .

و أكدت كتائب القسام بأن العدو بإقدامه على هذه الحماقة قد أوقع بجنوده في الفخ الذي أعده لهم مجاهدونا ، الذين ينتظرون الصهاينة على أحر من الجمر ليلقنوهم دروساً في فنون القتال ، و الأيام ستثبت كم كان غبياً هذا الباراك عندما قرر الدخول إلى غزة .

و قبل ذلك بوقت قصير جداً ؛ وجهت كتائب عز الدين القسام ، الذراع العسكري لحركة «حماس» ، نداء مع بدء العدوان البري للمواطنين الفلسطينيين ، بأن "يكثروا من الدعاء
للمقاومين ، كي يصدوا العدوان عن قطاع غزة" ، متوعدة قوات الاحتلال بـ «مصير صعب» .

و قالت كتائب القسام ليل السبت "إنّ العدو الصهيوني بدأ بالاقتراب من الفخ الذي أعده له مقاتلو القسام" .

و أضافت الكتائب في رسائل للمواطنين "نحن بحاجة إلى الدعاء في هذه الليلة ، و أن يمكننا الله من إيقاع أكبر خسائر في العدو" . و تابعت في ندائها "نؤكد لكم أننا سنستبسل في الدفاع عن قطاع غزة" .

و قال سكان محليون و شهود عيان "إنّ معركة ضارية تقع بين مقاتلي كتائب الشهيد عز الدين القسام ، و قوات الاحتلال الصهيوني ، التي تقدمت من الناحية الشرقية لحي الزيتون (شرق مدينة غزة)" .

و أفاد شهود عيان أنّ أصوات الانفجارات و الرصاص تُسمع بكثافة في تلك المنطقة ، الواقعة على تخوم القطاع .

و أضاف الشهود أنّ قوات الاحتلال و رغم تمشيط المنطقة بالطائرات و استخدامها القنابل الضوئية ؛ إلاّ أنها لم تتمكن من التقدم لعدة أمتار ، من شدة المواجهة التي تعاني منها في تلك المنطقة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: