رمز الخبر: ۹۲۲۳
 عصر ایران - دعا الامين العام لحزب الله لبنان الجميع الى التضامن مع المقاومة من اجل الانتصار، مشيرا الى ان ما يجري هو دفاع عن فلسطين ومقدسات العرب والمسلمين.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن قناة المنار الفضائية اللبنانية ان السيد حسن نصر الله القى مساء امس السبت كلمة في المجلس العاشورائي المركزي اعتبر فيها ان ما يجري الان في غزة هو توغلات وليس عمليات برية وهذا ما حصل خلال حرب تموز، مشيرا الى ان هذه التوغلات تستفيد من الفرصة التي اعطيت للكيان الصهيوني قبل اتخاذ قرار في مجلس الامن وايجاد وقائع جديدة لفرضها في المجلس خاصة وان هناك حديث يدور عن فشل ثاني لاولمرت.

وأكد السيد نصر الله في كلمته ان الاخوة في فلسطين يعرفون ما يحصل وان الاصل هو الحاق اكبر قدر ممكن من الخسائر في صفوف العدو، وان التوغل هنا او هناك كما حصل في تموز بلبنان لا يحسم المعركة، طالما هناك مقاومة تلحق خسائر بالعدو، وهذا ما سيؤثر على المعركة ويقلب السحر على الساحر.

كما شدد سماحته على ان التوكل على الله، ومنطق الحق وارادة المجاهدين والثبات والصمود سيؤدي الى الانتصار وسنكون امام ملحمة جديده امام انتصار الدم على السيف.

ودعا الامين العام لحزب الله لبنان الى عدم الخوف من انتصار المقاومة والمقاومين بل الخوف من هزيمتهم، وانه مشتبه من يتصور ان الحاق الهزيمة سينهي المقاومة بل هذا سيدفع الى المزيد من المقاومة التي قد لا تقف عند ضوابط او موانع.

كما دعا سماحته الجميع للتضامن مع المقاومة من اجل الانتصار او على الاقل ان تخرس الالسن التي تحبط العزائم وتحول الصراع الى صراع اقليمي بين محور هنا وهناك، مشيرا الى ان ما يجري هو دفاع عن فلسطين ومقدسات العرب والمسلمين، وليس دفاعا لا عن ايران ولا سوريا ولا عن محور من المحاور الموجودة في العالم، حتى يبرر البعض لانفسهم هذا التواطؤ، واصفا هذه التبريرات بالواهية التي لا تنفع لا في الدنيا ولا في الاخرة.

يذكر ان الطيران الحربي الصهيوني يشن منذ السبت 27 كانون الاول / ديسمبر  2008 غارات وهجمات وحشية مكثفة في إطار عملية اطلق عليها (الرصاص المصبوب) وبدعم من القوة البحرية، ولازالت هذه الهجمات اللاانسانية متواصلة حيث اسفرت الى الان عن سقوط اكثر من 470 شهيدا وإصابة حوالي 2300 آخرين.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: