رمز الخبر: ۹۲۳۰
واضاف الصحفيون الايرانيون في رسالتهم ان الدعم الشامل الذي ابدته الشعوب الاسلامية والحرة لبطل "انتفاضة الحذاء" اظهر ان الضمير الحي والوجدان المتيقظ في العالم سيسجل لديه هذا الاقدام الرمزي وسيعتبر هذا العمل المشرف كرمز للروح المناهضة للاحتلال.

عصر ايران – تزامنا مع زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى طهران وجه جمع غفير من المراسلين والصحفيين الايرانيين رسالة الى المالكي دعوه فيها الى الافراج السريع عن منتظر الزيدي "الصحفي العراقي الشجاع الذي رشق بوش بحذائه".

وافادت وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ان الصحفيين الايرانيين حيوا في رسالتهم الروح النضالية والمناهضة للاحتلال لدى الشعب العراقي واشادوا بالاجراء "النضالي" الذي قام به منتظر الزيدي الصحفي العراقي الشجاع واعتبروه يمثل رمزا للحقد الثوري للشعب العراقي المسلم ضد الشيطان الاكبر.

واكدت الرسالة "بلا شك فان الاجراء الشجاع الذي قام بها الزيدي في المنطقة الخضراء اربك المعادلات على سلطات البيت الابيض ولم يتح لبوش ان ينعم بنهاية سعيدة في البيت الابيض".

واضاف الصحفيون الايرانيون في رسالتهم ان الدعم الشامل الذي ابدته الشعوب الاسلامية والحرة لبطل "انتفاضة الحذاء" اظهر ان الضمير الحي والوجدان المتيقظ في العالم سيسجل لديه هذا الاقدام الرمزي وسيعتبر هذا العمل المشرف كرمز للروح المناهضة للاحتلال.

وقال الصحفيون الايرانيون متوجهين الى رئيس الوزراء العراقي "نحن الصحفيين الايرانيين نناشدكم باعتباركم تحملون ارثا ضخما من النضال المعادي للاستكبار وامضيتم افضل سنوات عمركم في الجهاد ضد النظام البعثي الصدامي المناهض للاسلام اتخاذ اجراءات جادة للافراج عن الصحفي العراقي الشجاع وادخال الفرح والسرور في قلوب احرار العالم".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: