رمز الخبر: ۹۲۵۲
عصر ایران - اصدر المركز التعبوي لأساتذة جامعات طهران اليوم الاثنين بيانا ادان فيه جرائم كيان الارهاب الصهيوني في قطاع غزة ،مشددا علي إن هذا الكيان و عبر ممارسته التصفية العرقية في غزة ، اثبت حتمية زواله من الخارطة السياسية للشرق الاوسط و هو ما اكده مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني الراحل طاب ثراه .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن بيان المركز التعبوي لأساتذة جامعات طهران اكد إن الابادة الجماعية لأهالي غزة المظلومين و الشجعان ، بعد اشهر طويلة من محاصرتهم من قبل الكيان الصهيوني ، بدعم شامل من الادارة الامريكية المجرمة و بعض الدول العربية الجبانة ، هي نتيجة لهزيمة النكراء التي واجهتها أمريكا و الصهيونية العالمية علي الصعيدين الاقليمي و العالمي .

و جاء في البيان : ستبقي كارثة غزة و فضيحتها وصمة عار علي جباه بعض زعماء العرب المستبدين و الجبناء ، و لا شك أن مواقفهم هذه ستثير سخط واستياء و غضب شعوبهم . و علي الرؤساء العرب أن يعلموا جيدا بأنهم تمسكوا بحبل بال ، سيؤدي بهم الي الهلاك و الجحيم . و لتعلم المنظمات الدولية ، خاصة مجلس الامن الدولي و منظمات الدفاع عن حقوق الانسان أن الرأي العالمي فقد الأمل بهم ، كما فقدت هذه المنظمات ماء وجهها .

و لفت البيان الي إن العنصر الذي سيحدد مصير هذه المواجهة غير المتكافئة بين الفلسطينيين و الصهاينة ، مقاومة اهالي غزة المسلمين الابطال ، الذين يدافعون عن مبادئهم الاسلامية و الانسانية ، و سيرافقها دعم جميع مسلمي العالم و احراره المادي و المعنوي ، ومن ورائهم يد الغيب .

و قال البيان إن كيان الارهاب الصهيوني و عبر ممارسته التصفية العرقية في غزة ، اثبت حتمية زواله من الخارطة السياسية للشرق الاوسط و هو ما اكده مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني الراحل طاب ثراه .

و اختتم البيان بالقول : إن اساتذة جامعات طهران الاعضاء في قوات التعبئة إذ ينددون بالتصفية العرقية لأهالي غزة و الصمت الشديد الذي تلتزمه المنظمات الدولية التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان ، يعلنون استعدادهم لأن يضعوا كافة امكاناتهم و كل ما يملكونه - بما في ذلك ارواحهم - للذود عن مباديء اهالي غزة المسلمين الابطال .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: