رمز الخبر: ۹۲۶۵
عصر ایران - جدد امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مساء الاحد دعوته الى عقد قمة عربية طارئة واعتبر العدوان الصهيوني على قطاع غزة بانه جريمة حرب.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن قناة المنار الفضائية اللبنانية ان امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قال في كلمة موجهة الى الامة العربية: "نجدد الدعوة لعقد قمة عربية طارئة، واترك هذا الخيار لقادة الامة العربية"، واصفا العدوان الصهيوني على قطاع غزة بأنه جريمة حرب، داعيا الى ان يشمل اي وقف لاطلاق النار رفع الحصار وفتح جميع المعابر.

واكد امير قطر ان "كل من يدعو لوقف متبادل للنار يساوي بين الجاني والضحية ويبرر العدوان والحصار بأثر رجعي"، مضيفا ان "ما يعصف اليوم بقطاع غزة من اهوال ليوجب على الامة ان تتنادى وعلى قادتها ان يتحركوا".

واوضح الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني ان "قطاع غزة يخضع منذ 3 اعوام لحصار ظالم يشمل حتى الغذاء والدواء لا لسبب سوى ان الشعب الفلسطينى تعامل مع الديموقراطية بجد وقرر خياراته"، مشيرا الى ان "التهدئة لم تمنع اسرائيل من الاستمرار فى الاغتيالات والاجتياحات وفى ظلها فرضت اسرائيل حصارها الخانق للقطاع الذي حوله الى معسكر اعتقال ولما فشل فى كسر ارادة الشعب الفلسطينى جاء العدوان العسكرى اليوم استمرارا له".

وتابع امير قطر "مع ان اهلنا فى قطاع غزة يصدون العدوان بصدور عارية ويسطرون بدمائهم صفحات مشرقة تشرف الامة باسرها فان هول ما يجرى وفداحة الظلم وعظم الجريمة التى ترتكب يحتم علينا التحرك"، مضيفا "لقد اثبت تحرك الشارع العربي والعديد من قوى السلام في العالم ان هذا هو اقل ما تتوقعه الشعوب منا".

وأكد الشيخ حمد "كان رأينا وما زال انه بوسعنا ان نفعل شيئا وان الاشكال لا يكمن في القمة بل في اراداتنا التي نأتي بها الى القمة"، وشدد مخاطبا القادة الصهاينة "ان  قتل المدنيين الابرياء والغطرسة العسكرية لن تأتي بالامن لا لكم ولا لنا بل سوف تكون لها نتائج كارثية".

ويشن الطيران الصهيوني بدعم من القوة البحرية غارات وهجمات وحشية مكثفة على قطاع غزة منذ السبت 27 كانون الاول / ديسمبر 2008، فيما بدأت القوات البرية منذ يومين توغلات داخل القطاع، الا أنها تواجه مقاومة عنيفة من قبل مقاتلي حماس والفصائل الفلسطينية، وأسفرت الهجمات الصهيونية الوحشية الى الان عن سقوط 520 شهيدا وإصابة 2450 آخرين.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: