رمز الخبر: ۹۲۸۶
وتحدث مراسل الجزيرة تامر المسحال عن اشتباكات عنيفة بين عناصر من المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية البرية التي تتقدم ببطء على خمسة محاور اثنين شمال القطاع ومثلهما في الشرق وواحد في مدينة رفح الجنوبية.
 
كما أوضح أن الاشتباكات باليوم الثالث من الهجوم البري على قطاع غزة تتركز في محيط بلدتي بيت حانون وبيت لاهيا شمال القطاع، وفي محيط حي التفاح وشرق حي الزيتون شرق غزة.
 
وأفادت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم أنها قنصت جنديين شمال غرب بيت لاهيا، وأطلقت قذيفتي آر بي جي تجاه جرافتين إسرائيليتين على جبل الريس شرق جباليا.
 
وأضافت الكتائب في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن عناصرها اشتبكوا صباح اليوم مع القوات الغازية على جبل الكاشف شرق جباليا بالأسلحة الرشاشة الثقيلة وقذائف الهاون.
 
وتقول المقاومة بغزة إن خسائر الإسرائيليين أكبر من ذلك. وأفاد عضو المكتب السياسي لحماس محمد نزال أن كتائب القسام تمكنت من قتل 12 ضابطا وجنديا وإصابة 48 آخرين بجروح خلال الـ24 ساعة الأولى من المعركة البرية.
 
كما تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي تفجير عبوة ناسفة في قوة إسرائيلية جنوب حي الزيتون.
  
مرحلة جديدة

يأتي ذلك بينما يقول جيش الاحتلال إنه بدأ المرحلة الثانية من الهجوم البري والمتمثلة بتوسيع رقعة العمليات، والتقدم تجاه المناطق المأهولة بالسكان بمناطق شمالي القطاع.
 وتستهدف المرحلة الجديدة "معالجة جذرية" لبنى المقاومة الفلسطينية من خلال استهداف أعضائها في معاقلهم، والبحث عن مخابئ الأسلحة ومختبرات تصنيع القذائف والاستيلاء على مزيد من محطات إطلاق الصواريخ.
 
ويتوقع الإسرائيليون أن تكون تلك المرحلة هي الأصعب ويمكن أن يتكبدوا خلالها مزيدا من الخسائر، في ظل صعوبة تحرك الدبابات التي ستكون في مرمى عناصر المقاومة حيث اعترف الغزاة بمقتل أحد الجنود وإصابة أكثر من أربعين آخرين بجروح.
 
ورغم الهجوم البري واصلت فصائل المقاومة  إطلاق الصواريخ على إسرائيل، حيث أفاد مراسل الجزيرة بالجانب الإسرائيلي أن المقاومة أطلقت اليوم 25صاروخا وصل بعضها إلى مواقع شمالي أسدود لأول مرة وسقطت أربعة على بلدة سديروت.
 
وفي وقت سابق سقطت صواريخ المقاومة على أهداف إسرائيلية حيث استهدف القصف لأول مرة قاعدة تسليم العسكرية -وهي أكبر قاعدة برية جنوبي إسرائيل- ومدينة أسدود وقاعدة زيكيم العسكرية ومستوطنة سديروت.
 
 القصف الإسرائيلي تواصل اليوم على قطاع غزة واستهدف أهدافا مدنية (الفرنسية)
استشهاد عائلة

في غضون ذلك واصل جيش الاحتلال قصف غزة برا وبحرا وجوا حيث أسفر ذلك اليوم عن استشهاد 18 فلسطينيا، ليرتفع عدد شهداء العدوان الذي انطلق قبل عشرة أيام إلى 531 كما فاق عدد الجرحى 2500.
 
وقد أسفر قصف بيت كان يؤوي مجلس عزاء في بيت حانون عن استشهاد أربعة أشخاص وإصابة أربعين آخرين، في حين أسفر قصف سابق لبيت في مخيم الشاطئ عن استشهاد عائلة بأكملها مكونة من أب وأم وخمسة أطفال.
 
وأفاد مراسل الجزيرة تامر المسحال أن ذلك القصف مصدره زورق، مشيرا إلى أنه تم انتشال جثث ثلاثة أطفال من تحت الأنقاض في حي الزيتون بينما استشهد  طفلان آخران متأثرين بجروحهما.
 
كما استهدفت إحدى الغارات الإسرائيلية مركز الرعاية الصحية غرب مدينة غزة، واستهدفت غارتان أخريان كلا من مسجد عمر بن عبد العزيز قرب بلدة بيت حانون وسوق الفالوجا في مخيم جباليا شمال القطاع.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: