رمز الخبر: ۹۳۸۲
عصر ایران - أعلنت مصلحة مياه بلديات الساحل في قطاع غزة عجزها شبه الكامل على الاستمرار في تقديم الحد الأدنى لخدمات المياه إنتاجاً وتوزيعاً وخدمات صرف صحي من حيث التجميع والمعالجة، في ظل الأوضاع التي يمر بها القطاع منذ بدء العدوان الصهيوني قبل 15 يوماً .
 
و بيّنت المصلحة على لسان مديرها العام منذر شبلاق في تصريحٍ تلقى مراسل وكالة أنباء فارس نسخةً منه ، أنها قامت بتقديم طلبات للتنسيق لدى الجانب الصهيوني عبر جميع المؤسسات الإنسانية الأخرى العاملة في قطاع غزة لتمكينها من إصلاح جميع الأضرار التي أصابت الخطوط الرئيسية التي تنقل المياه من الآبار الجوفية لمدن ومخيمات وقرى القطاع المحاصر وتوزيع السولار الذي قدمته الأونروا كمساعدة عاجلة لمصلحة المياه، إلا أن "كل المحاولات قد باءت بالفشل حتى تاريخه" .

و سردت المصلحة سلسلة الأضرار التي حدثت في القطاع :
1. تدمير الخط الناقل بين آبار المغراقة والنصيرات بعد قصف الطيران الحربي الصهيوني لهذا الخط و الموجود بمحاذاة جسر الزهراء النصيرات وبالتالي حرمان حوالي 30.000 مواطن في مدينة النصيرات من التزود بالمياه .

2. تدمير كلي لبئر الإدارة شرق مدينة جباليا واستشهاد مشغل هذا البئر بفعل القصف الصهيوني شرق جباليا شمال القطاع وبالتالي حرمان سكان البلدة من هذا المصدر الهام للمياه والذي يغذي حوالي 25.000 مواطن.

3. ضرب محول كهرباء بئر الشيخ عجلين "بئر الأمن الوقائي" وحرمان حوالي 40.000 مواطن من سكان جنوب غرب تل الهوى والأبراج السكنية المحيطة لهذا البئر .

4. تدمير خط 12 أنش حديد لتزويد سكان مدينة غزة من بعض آبارها في المنطقة الشمالية لمدينة غزة التي تشكل 40% من مجموع إنتاج مدينة غزة للمياه وبالتالي حرمان حوالي 200.000 من سكان مدينة غزة من مصدر هام لمياه الشرب .

5 . تدمير خط مجاري في مدينة بيت حانون والذي لا زال حتى تاريخه يسبب مكره صحية لسكان بيت حانون شمال القطاع، بسبب عدم تمكن مصلحة المياه من إصلاحه.

6. استهداف مولد الكهرباء لمحطة الصرف الصحي في منطقة المشروع في بيت لاهيا مما يسبب شلل في مقدرة مصلحة المياه على تجميع مياه الصرف الصحي من المنطقة المحيطة لهذه المضخة بالإضافة إلى وجود أعطال في كثير من خطوط الصرف الصحي في مدينة بيت لاهيا بفعل القصف المستمر.

7. بسبب تمركز الجيش الصهيوني في منطقة "نتساريم" فإن محطة معالجة الصرف الصحي في مدينة غزة الواقعة في جنوب الشيخ عجلين قد توقفت تماماً عن العمل ولم يعد هناك إمكانية في التخلص من مياه الصرف الصحي وتصريفها إلى البحر مما ينذر بكارثة إنسانية وصحية وبيئية بسبب احتمال كسر أحواض التجميع في أي لحظة مما يعرض حياة وممتلكات المنطقة المحيطة لخطر فيضان مياه الصرف الصحي.

8. منذ بدء العمليات العسكرية في قطاع غزة, فان هناك تزايدا ملحوظا في مستوى بركة الصرف الصحي في بيت لاهيا بسبب عدم توفر الكهرباء والسولار في المحطة مما ينذر بكارثة كبيره تهدد حياة آلاف المواطنين من سكانها بالغرق بمياه الصرف الصحي .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: