رمز الخبر: ۹۳۹۱
عصر ایران - حذرت صحيفة «هاآرتس» الصهيونية جيش كيان الارهاب الصهيوني من المخاطر التي تنتظره في قطاع غزة و دعته إلي إنهاء عدوانه البربري و الانسحاب فوراً و ذلك في مقال افتتاحي حمل عنوان "اخرجوا و حسب" .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن صحيفة «هاآرتس» قالت "إنّ على الجيش الإسرائيلي الانسحاب و على الفور من قطاع غزة" ، محذرة من أنّ الاستمرار في الحرب من شأنه أن "يقوِّض الجبهة الداخلية (الإسرائيلية) ، و يعرض الجيش للمخاطر" ، حسب تقديرها .
 

و اعتبرت هذه الصحيفة "انّ الخلاف في الرأي بين أعضاء مجلس الوزارء (الإسرائيلي) حول موعد الخروج من القطاع و وقف إطلاق النار ، هو نوع من الترف الذي لا يمكن لإسرائيل أن تسمح لنفسها بأن تحظى به الآن" .

و اضافت «هاآرتس» : ان "الدروس المستخلصة من الماضي تشير إلى أنه كلما غاصت عجلات آلة الحرب في وحل غزة ، كما حدث في لبنان و القطاع سابقاً ، غرقت قوات الجيش في العمليات التي تسبب قتل المزيد والمزيد من الأبرياء والمدنيين ، وتعرض الجنود لمخاطر دون حاجة ، الأمر الذي من شأنه أن يقوض الجبهة الداخلية" ، على حد تعبيرها .

و تشير الصحيفة في افتتاحيتها التي حملت عنوان "اخرجوا و حسب" ، إلى الانقسامات بين أعضاء الحكومة الصهيونية ، و بالتحديد بين رئيسها إيهود أولمرت و وزير حربه إيهود باراك من جهة ، و وزيرة الخارجية تسيبي ليفني من جهة أخرى .

و قالت الصحيفة "يسعى أولمرت و باراك للتوصل إلى اتفاق ، بمساعدة مصر و الولايات المتحدة ، يعيد الهدوء إلى الجنوب بعض الوقت ، و يمنع من أن تزداد حماس قوة" ، موضحة أنّ كليهما يريدان وضعاً مشابهاً لما كان قائماً قبيل بدء الهجوم على غزة .

و تتابع الصحيفة قائلة : "تصر ليفني على أن لا يكون الاتفاق قابلاً لأن يُفسّر بأنه اعتراف بـ "حماس" ، معربة عن قلقها من أنّ العودة إلى إطار التهدئة ، سيكون في صالح "حماس" عسكرياً ، فيما أشارت إلى أنها تؤيد انسحاباً أحادي الجانب من القطاع ، و دون اتفاق ، على أن يكون مفهوماً أنّ أي محاولة لمهاجمة إسرائيل ستتم مواجهتها بقوة" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: