رمز الخبر: ۹۴۲۹
واصلت الصحف الصهيونية الصادرة اليوم الاثنين تركيزها على الحرب العدوانية على غزة ، و تابعت في صفحاتها التطورات الميدانية والسياسية في دويلة الاحتلال .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأنه جاء في العنوان الرئيس لكبرى تلك الصحف «يديعوت أحرونوت» أن "الجيش يستعد للمرحلة القادمة من الحملة العسكرية في غزة"، و ذلك على خلفية صورة لمجموعة من جنود الاحتياط في الجيش الصهيوني .

و على الصفحة الأولى مطلع لمقالة تحليلية للمعلق العسكري في الصحيفة ناحوم برنياع ، يعرف فيه عن خشيته من تورط الجيش في لمراسلها العسكري أليكس فيشمان ، الذي تحدث عن الحرب المتدحرجة ، و اعتبر أنه في حال مواصلة الحملة فإن "ما رآه الإسرائيليون هو لعب أطفال مقابل ما ينتظرهم في غزة" .

و جاء في إحدى العناوين الداخلية للصحيفة أيضاً أن "الأيام القادمة مصيرية لوقف الحرب" .
و في صحيفة «معاريف» انتقد المعلق السياسي بن كاسبيت الزج بالمعركة السياسية في إدارة الحرب ، و رأى أن أولمرت معني بمواصلة القتال لكي تؤجل الانتخابات .

و في العناوين الداخلية أن المستشار القانوني للحكومة الصهيونية ميني مازوز يستعد لموجة من الدعاوى القضائية في دول مختلفة ضد الكيان الصهيوني بسبب الحملة في غزة .
و في خبرها الرئيس عنونت صحيفة «هاآرتس» الليبرالية ، "آلاف جنود الاحتياط ينخرطون في القتال تمهيداً لاطلاق المرحلة الثالثة" .

و جاء في عنوانٍ آخر على صفحتها الأولى ، أن "إسرائيل ستطالب بشريط أمني على حدودها مع القطاع كجزء من أي اتفاق لوقف اطلاق النار" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: