رمز الخبر: ۹۴۴۵
اكد رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية ان ما يجري في قطاع غزة ويتحمله الشعب الفلسطيني في هذه الرقعة الضيقة من الارض، وصموده في الميدان، هو بمثابة معجزة من معجزات الله في هذه المرحلة ولينظر اليها ويتعلم منها كل احرار العالم.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان اسماعيل هنية قال في خطاب متلفز بثته قناة الاقصى التابعة لحركة حماس مساء امس الاثنين، ان "غزة لم تنكسر بعد 17 يوما من هذه الحرب المجنونة ولن تنكسر بمشيئة الله، ولن تسقط بل ستنتصر، وستنتصر الارادة وستنتصر فلسطين والشعب الفلسطيني".

وأضاف هنية "اننا هنا على ارض غزة نواجه هذا العدوان بمسارين، المسار الدبلوماسي، الذي يأخذ مداه، وهناك لقاءات واتصالات ومبادرات من عدة دول عربية واقليمية ودولية ونحن سنتعامل بايجابية مع اي مبادرة من شأنها إنهاء العدوان والانسحاب ورفع الحصار وفتح المعابر، ومسار ثاني بالصمود والثبات حتى اندحار الاحتلال وتحقيق النصر".

واعتبر هنية العدوان الصهيوني الذي دخل يومه الثامن عشر، حرب ابادة شاملة تستهدف الشعب الفلسطيني، لكنه قال ان "مشهد الانتصار تغلب على مشهد الدمار، وان عاقبة الصبر هي التمكين"، مطالبا باستمرار الانتفاضات والهبات في العالم من اجل نصرة اهالي غزة.

وشدد ان دماء الاطفال ستبقى لعنة تطارد كل من يقبل بهذه الدماء وستطارد اسرائيل وبوش المنصرف، موجها التحية للمجاهدين والمقاومين الذي يدافعون عن كرامة الامة.

جدير بالذكر ان القوات الصهيونية تشن هجمات وحشية منذ 27 كانون الثاني / ديسمبر 2008، من الجو والبحر والبر على قطاع غزة، ولا زالت هذه الهجمات اللاانسانية متواصلة، حيث اسفرت الى الان عن سقوط 917 شهيدا بينهم 277 طفلا اضافة الى 4100 جريح.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: