رمز الخبر: ۹۴۶۵

عصر ایران - لوح الاخوان المسلمون بالاردن بعزمهم التوجه نحو الحدود الاردنيه مع " الكيان الصهيوني " للضغط علي الحكومه كي تستجيب لمطالب الاردنيين الذي خرجوا بمئات الآلاف للتعبير عن رفضهم لبقاء العلاقات " الآثمه " مع العدو " الصهيوني " .

فقد اعرب المراقب العام لجماعه الاخوان المسلمين بالاردن الدكتور / همام سعيد/ في تصريح صحفي تلقت " ارنا" نسخه منه عن استيائه لعدم استجابه الحكومه الاردنيه لمطالب الاردنيين الذي خرجوا بمئات الآلاف للتعبيرعن رفضهم لبقاء العلاقات " الآثمه " مع العدو الصهيوني ، علي الرغم من تفاقم فظاعه مشاهد " المحرقه الصهيونيه " الي مستويات لا يمكن لبشر قبولها " غير انه امتنع عن تاكيد او نفي خبر تم تناقله بخصوص اتخاذ الحركه الاسلاميه قرارا بتسيير مسيره مليونيه قريبا باتجاه الحدود الاردنيه مع الكيان الصهيوني وقال ، ان هذه الفكره " لا تزال قيد البحث مع باقي القوي في المجتمع الاردني" الذي "بات يستشعر مخاطر موامره تستهدف تصفيه القضيه الفلسطينيه من خلال طرد سكان الارض الاصليين باتجاه الاردن " .

يذكر ان الحدود الاردنيه هي الاطول بين الكيلان الصهيوني واي دوله عربيه ، اذ تصل الي نحو ‪ ۴۰۰‬كيلو مترا ، وهي تخضع لرقابه شديده ، ويرتبط البلدان باتفاقيه سلام منذ ‪ ۱۴‬عاما.

وذكر المراقب العام بالمحاولات " الصهيونيه المحمومه للالتفاف علي حق عوده اللاجئين الي ديارهم ، ورجح ان يتوجه اللاجئون في الاردن الي حدود فلسطين المباركه ، لتنبيه العالم الي ان هذه القضيه لا زالت حيه، والي رفض الاردنيين لموامره الوطن البديل".

و شدد سعيد علي ان الاخوان المسلمين ومعهم " كل الشرفاء في الاردن وفلسطين والعالم الاسلامي سيبذلون الغالي والنفيس في التصدي لهذا الخطر الذي بدا يطل براسه بشكل جدي بالتوازي مع المحرقه التي يستمر العدو في اشعالها باجساد اطفال فلسطين في غزه " .

ومن جهه اخري دعا الناطق الاعلامي لجماعه الاخوان المسلمين /جميل ابوبكر/ الشعب الاردني الي " تصعيد المقاومه للكيان الصهيوني، منوها الي ان الجماعه تعكف علي اعداد برامج لتكثيف الحملات الداعيه الي مقاطعه العدو الصهيوني وحلفائه، وكذلك تعزيز برامج التاكيد علي حق العوده والجهود الداعمه لهذا الحق".

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: