رمز الخبر: ۹۵۰۸
طهران (رويترز) - نقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية يوم الاربعاء عن مندوب ايران لدى اوبك قوله ان المعروض في سوق النفط لا يزال يتجاوز الطلب بنحو مليون برميل يوميا وينبغي خفضه.

وهذه أحدث بادرة من ايران تشير الى أنها تعتقد أنه قد يتعين على أوبك خفض الانتاج مرة أخرى للحيلولة دون مزيد من الهبوط في أسعار النفط.

وقالت السعودية يوم الثلاثاء انها مستعدة لخفض الانتاج بنسبة أكبر مما خفضته بالفعل منذ ديسمبر كانون الاول اذا استدعت السوق ذلك في حين قال الامين العام لمنظمة أوبك ان المنظمة قد تخفض انتاج النفط ثانية خلال اجتماعها في مارس اذار اذا ظلت السوق متخمة بالمعروض بعد شهر من الان.

واتفقت اوبك الشهر الماضي على خفض الانتاج بواقع 2.2 مليون برميل يوميا ليصل اجمالي التخفيضات منذ سبتمبر ايلول الى 4.2 مليون برميل يوميا أو ما يوازي خمسة بالمئة من امدادات النفط العالمية.

ووقالت الوكالة نقلا عن محمد علي خطيبي "قال ان الطلب على النفط الخام انخفض بواقع خمسة ملايين برميل (يوميا) و... اوبك خفضت انتاجها النفطي بواقع 4.2 مليون برميل."

واضافت الوكالة تقول دون اقتباسات مباشرة "اذا كان قد تم تنفيذ أربعة ملايين برميل من (تخفيضات اوبك) فلا يزال هناك مليون برميل من النفط الزائد في السوق ينبغي ازالتها."

وجاء التقرير بعد ثلاثة أيام من نقل موقع وزارة النفط الايرانية على الانترنت عن نفس المسؤول قوله ان اوبك قد تقرر خفض انتاج النفط في مارس اذار اذا واصلت أسعار النفط الهبوط.

كما يوحي تقرير الوكالة الايرانية باحتمال عقد اجتماع طاريء لاوبك في فبراير حيث نقل عن خطيبي قوله ان تطبيق خفض في اوائل مارس سيكون أكثر فاعلية من خفض في الشهر التالي.

وفي الثالث من يناير كانون الثاني قال خطيبي لرويترز ان اوبك قد تجتمع في فبراير في الكويت لمراجعة أداء سوق النفط ولكنه اضاف أنه لم تصدر دعوة رسمية لذلك الاجتماع بعد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: