رمز الخبر: ۹۵۰۹
طهران - رويترز - قال أحد مساعدي الزعيم الاعلى الايراني يوم الأربعاء ان من الممكن استخدام النفط كسلاح ضد اسرائيل والولايات المتحدة وحلفائهما مكررا دعوة سابقة من قائد ايراني لفرض حظر نفطي بسبب أحداث غزة.

وكانت ايران ثاني أكبر منتجي النفط بين أعضاء أوبك قالت في السابق ان النفط يمكن أن يستخدم كسلاح في الخلافات مع الاعداء. وفي الرابع من يناير كانون الثاني دعا قائد عسكري الدول الاسلامية لقطع صادرات النفط عن مؤيدي اسرائيل بسبب أزمة غزة.

لكن السعودية أكبر أعضاء أوبك قالت في أعقاب هذا التصريح ان منتجي النفط في الشرق الاوسط سيتجاهلون هذه الدعوة.

واليوم قال يحيى رحيم صفوي القائد السابق للحرس الثوري الذي يشغل الان منصب مستشار للزعيم الاعلى ان الدول الاسلامية تولي اهتماما كبيرا لافعال الولايات المتحدة واسرائيل وحلفائهما.

ونقلت عنه وكالة مهر للانباء قوله في كلمة في مناسبة جامعية تناول فيها الهجوم الاسرائيلي على غزة ان الدول الاسلامية تقع على عاتقها "مهمة ثقيلة ومسؤولية الدفاع عن الاسلام والهوية الاسلامية."

وقال رحيم صفوي "ان استخدام القدرات السياسية والاقتصادية للدول الاسلامية ... مثل أداة الطاقة .. سلاح النفط والغاز وتشكيل ارادة عريضة لاغلاق سفارات النظام الصهيوني من بين الافعال التي يمكننا أن نبرز بها قوة وحدة العالم الاسلامي لرؤساء الكفرة والمشركين العالميين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: