رمز الخبر: ۹۵۴۱
عصر ایران -ارتفع عدد ضحايا العدوان الصهيوني المتواصل علي قطاع غزه لليوم الثاني و العشرين علي التوالي الي ‪ ۱۱۷۲‬شهيدا واكثر من ‪ ۵۳۰۰‬جريح.

وتواصل سلطات الاحتلال الصهيوني عدوانها الوحشي علي الشعب الفلسطيني في وقت تحاول وسائل اعلامها امتصاص الغضب العالمي حيال جرائمها وانتهاكاتها لكل القوانين الدوليه، زاعمه استعدادها لاعلان وقف لاطلاق النار من طرف واحد عبر الاعلان عن اجتماع ستعقده الحكومه الصهيونيه اليوم للتصويت علي هذا الادعاء.

وتحاول سلطات الاحتلال من خلال هذه المزاعم، الايحاء للراي العام الدولي ان هناك طرفا آخر يقوم باطلاق النار، لتبرير استمرار آلتها الحربيه في نهش لحم الاطفال والنساء والمدنيين وتدمير منازل الآمنين في قطاع غزه.

في هذا الوقت واصلت الطائرات الحربيه الصهيونيه القاء حممها علي الاحياء السكنيه مستهدفه كل مكان لجا اليه مواطنون او ضم تجمعات سكنيه لالحاق اكبر اذي بهم.

وفي هذا السياق اغارت الطائرات الحربيه الصهيونيه صباح هذا اليوم علي مدرسه تابعه لوكاله غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "اونروا" (احدي منظمات الامم المتحده المعنيه باللاجيئن الفلسطينيين) في بلده بيت لاهيا شمال القطاع، ما ادي الي استشهاد امراه وطفلها.

واوضحت مصادر فلسطينيه ان العديد من المواطنين الفلسطينيين كانوا لجاوا الي هذه المدرسه هربا من العدوان الصهيوني المتواصل عليهم منذ ‪۲۲‬ يوما اعتقادا منهم ان رايه الامم المتحده قد تردع العدو عن استهدافهم.

واغارت الطائرات الحربيه الصهيونيه مساء امس علي "بيت عزاء" في حي الشجاعيه بمدينه غزه ما ادي الي استشهاد ‪ ۱۰‬مواطنين واصابه العديد من المعزين بجروح مختلفه.

واستشهدت امراه وخمسه من اطفالها تتراوح اعمارهم بين ‪ ۶‬و ‪ ۱۲‬سنه في غاره علي منزل سكني في مخيم البريج، فيما استشهد اربعه مدنيين آخرين واصيب العديد بجروح في غاره علي منزل في جباليا.

ولاحقت طائرات حربيه من دون طيار المواطنين علي دراجاتهم الناريه في حي الفخاري وفي رفح وبني سهيلا ومدينه غزه ما ادي الي استشهاد وجرح العديد منهم.

وكانت مصادر طبيه فلسطينيه اعلنت ان عدد ضحايا العدوان علي غزه بلغ حتي مساء امس الجمعه ‪ ۱۱۷۰‬شهيدا فيما فاق عدد الجرحي ال ‪ ۵۳۰۰‬جريح.

واوضحت هذه المصادر ان بين الشهداء ‪ ۳۷۵‬طفلا و‪ ۱۱۴‬امراه واكثر من ‪ ۱۰۰‬مسن و ‪ ۱۵‬طبيبا ومسعفا و ‪ ۴‬صحافيين و ‪ ۳‬اجانب، وان اكثر من نصف الجرحي هم من الاطفال وبينهم اكثر من ‪ ۵۰۰‬جريح بحاله الخطر.

واشارت المعلومات الي ان هناك العديد من المفقودين الذين يخشي ان يكونوا قضوا تحت انقاض منازلهم المدمره.
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: