رمز الخبر: ۹۵۸۶
عصر ایران - اكد محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس " ان اي خطوة يقوم بها الكيان الصهيوني بوقف العدوان من جانب واحد يشكل انتصارا للمقاومة الفلسطينية.
 
و أفادت وكالة أنباء فارس أن نزال اعلن ذلك في تصريح ادلى به عصر امس السبت لقناة العالم ردا على سؤال بشأن نية الكيان الصهيوني بوقف اطلاق النار من جانب واحد وقال " ان هذا الاجراء هو بمعنى ان 21 يوما من العدوان المتواصل باستخدام كل الالة الاجرامية الحديثة لم يوهن عزائم الشعب الفلسطيني ولم يكسر ارادته وصموده وان فصائل المقاومة الصامدة منعت العدو من ان يحتل غزة مرة اخرى كما كان الامر عليه سابقا ".

و اضاف قائلا " يجب ان يكون واضحا ان اي انسحاب واي وقف للعدوان ينبغي ان يصاحبه انسحاب من المناطق الحدودية التي يحتلها الكيان الصهيوني الان واذا مابقيت هذه القوات على أرض قطاع غزة فانها ستكون اهدافا لفصائل المقاومة ".

و صرح ان استمرار الحصار على الشعب الفلسطيني هو نوع آخر من أنواع العدوان وقتل بطيء للانسان الفلسطيني وهذا مايوجب استمرار القتال والمقاومة بالنسبة لنا.

و تابع قائلا " مالم تستطع قوات الاحتلال اخذه عبر العمل العسكري وعبر العدوان لايمكن ان تحصل عليه عبر السياسة مؤكدا : نحن واعون جدا لاي محاولة لقطف ثمرة هذا العدوان بطريقة يحصد فيها العدو مكاسب سياسية على حساب حقوق الشعب الفلسطيني فالمقاومة هي امينة على حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته ".

و اضاف " ان الكيان الصهيوني يريد من خلال وقف اطلاق النار الالتفاف على المبادرات السياسية المطروحة لان العدو ياخذ بندا من بنود المبادرة المصرية المطروحة ويتعامل معه وهو وقف العدوان ولكن لايتعامل مع البنود الاخرى الخاصة بالانسحاب من قطاع غزة ولا التهدئة التي ينبغي الاتفاق على مدتها وكسر الحصار الا ان فصائل المقاومة واعية وستستمر في مقاومتها وفي دفاعها عن الشعب الفلسطيني الى ان يرحل الاحتلال من قطاع غزة ويوقف عدوانه ويكسر الحصار عن الشعب واذا لم يتم ذلك فان الصراع مستمر ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: