رمز الخبر: ۹۵۸۸
عصرایران - انتهك كيان الارهاب الصهيوني صباح اليوم الاحد وقف اطلق النار الذي اعلنه مساء امس ، و ذلك من خلال إطلاقه قذائف فسفورية على منطقة التفاح شمال شرق قطاع غزة ، في حين تواصل الطائرات الصهيونية تحليقها المكثف في أجواء القطاع .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن المتحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين أبو مجاهد قال لقناة الجزيرة بعد مرور ساعة على إعلان رئيس الحكومة الصهيونية «إيهود أولمرت» القرار "إن قوات الاحتلال لم تلتزم بوقف إطلاق النار الأحادي الذي أعلنته ، مؤكدا أن المقاومة لها بالمرصاد" .

و ذكرت وكالة قدس برس أن خروقا قد سجلت من جانب قوات الاحتلال حيث "كثفت طائرات الاحتلال من غاراتها على جنوب شرق خان يونس (جنوب قطاع غزة) ، بينما قصفت المدفعية الحربية الصهيونية المنطقة بعدد من القذائف ، كما واصلت مدفعية الاحتلال قصفها على مناطق شرق مدينة غزة بعد دخول موعد وقف إطلاق النار" .

و أطلقت المروحيات العسكرية الصهيونية عددا من الصواريخ تجاه أهداف غير معلومة في خان يونس في حدود الساعة الواحدة من بعد منتصف ليلة السبت الأحد . كما قصفت بشكل مكثف منطقة الشريط الحدودي مع مصر جنوب قطاع غزة .

و شكك مراسل الجزيرة في الناصرة إلياس كرام في إمكانية التزام الكيان الصهيوني بما أعلنته ، و قال "إن إسرائيل قد تتراجع عن قرارها الأحادي في أي وقت إذا ما واصلت المقاومة إطلاق الصواريخ على إسرائيل" .

و أضاف "أن الجيش الإسرائيلي حذر سكان شمال غزة من العودة إلى بيوتهم إلا بعد انسحاب قواته من هناك" .

و بينما تكتنف الشكوك التزام الكيان الصهيوني بقرارها الأحادي ، كثفت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة عمليات إطلاق الصواريخ و قذائف الهاون في الساعة التي سبقت إعلان القرار .

و صعّدت المقاومة من قصف أهداف في العمق الصهيوني بالصواريخ ، إذ قصفت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قاعدة «حتساريم» الجوية الصهيونية بصاروخ غراد أثناء إلقاء أولمرت كلمته . كما قصفت بعيد ذلك مستعمرة «أوفيكم» الصهيونية بثلاثة صواريخ غراد .

و قبيل كلمة أولمرت مباشرة ، قصفت المقاومة مدينتي أسدود و عسقلان بصاروخين ، وفق ما أعلنت السلطات الصهيونية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: