رمز الخبر: ۹۶۲۶
عصر ایران - أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية المنتخبة اسماعيل هنية أن الشعب الفلسطيني حقق انتصارا كبيرا في مواجهة عدوان الكيان الصهيوني على غزة.

 وقال هنية في خطاب متلفز الاحد ان "الله منحنا نصرا عظيما, ليس انتصارا لفصيل او حزب بعينه لكنه انتصار للشعب كله ".

 واضاف هنية في خطابه المرتجل والذي ادلى به بعد أقل من 24 ساعة من اعلان الكيان الصهيوني وقف اطلاق النار من جانب واحد "لقد اوقفنا الاعتداء وفشل العدو في تحقيق اي من اهدافه ", حسب الاذاعة البريطانية.

 يذكر ان العدوان الصهيوني على غزة والذي استمر 22 يوما خلف اكثر من 1300 شهيد بينهم ما لايقل عن 410 أطفال و 108 سيدات و 108 مسنين و15 طبيبا ومسعفا وخمسة صحفيين وخمسة أجانب واكثر من 5000 جريح نصفهم من الأطفال والنساء, من الفلسطينيين.
 وأعلن مسؤولون من حركة حماس وسرايا القدس قتل العشرات من الجنود الصهاينة, بينما أعلنت تل ابيب أن خسائرها بين العسكريين هي 10 قتلى فقط, بالاضافة الى عشرات الجرحى, كما قتل ثلاثة مدنيين.

 وكان هنية مختفيا عن الظهور العلني منذ بداية الهجوم في الـ 27 من ديسمبر/ كانون الاول الماضي, الا انه أدلى مرتين بتصريحات تليفزيونية, تعهد فيها بتحقيق الانتصار ضد أقوى هجوم يشنه العدو الصهيوني على القطاع على الاطلاق.

 وقد اكد هنية في وقت مبكر الأحد على تمسك حركته بموقفها المعلن وهو وقف اطلاق النار من جانب واحد لمدة اسبوع للسماح للكيان الصهيوني كي تسحب كل قواتها من اراضي القطاع وتعيد فتح المعابر.

 واعلنت حماس الاحد وقف اطلاق النار وامهلت الجيش الصهيوني اسبوعا للانسحاب من القطاع, كما دعت الى فتح كافة المعابر لادخال المساعدات الانسانية والاحتياجات الاساسية.
 ووصف هنية قرار حركته بانه "يبرهن على ان المقاومة كانت على حق وتتحلى بالمسؤولية وانها تعمل لصالح شعبنا".

 وقد أعلن الجيش الصهيوني أنه بدأ في سحب قواته تدريجيا من قطاع غزة, وأظهرت مشاهد بثها تلفزيون العدو الصهيوني الدبابات والجنود عائدين من أراضي القطاع إلى داخل الأراضي المحتلة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: