رمز الخبر: ۹۶۹۱

 عصر ایران - اكد تيسير خالد عضو اللجنه التنفيذيه في منظمه التحرير الفلسطينيه ان العدوان الصهيوني علي غزه فشل في تحقيق اهدافه بفعل صلابه‌المقاومه وتصديها البطولي للعدوان الصهيوني والالتفاف الشعبي حول المقاومه.

و قال في مقابله مع ارنا ان الكيان الصهيوني اعلن انه سيوقف اطلاق الصواريخ ويكسر اراده المقاومه ولكنه فشل في تحقيق ذلك .

واكد خالد ان العدوان علي غزه جزء من عدوان متواصل علي الشعب الفلسطيني لتصفيه قضيته الوطنيه وفرض الحل الصهيوني عليه لكنه فشل لان الشعب الفلسطيني وقواه متمسكه بالحقوق الفلسطينيه وترفض التنازل عنها .

واكد خالد استمرار صمود الشعب الفلسطيني واستمراره بكفاحه الوطني من اجل طرد الاحتلال واستعاده الحقوق الوطنيه للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها اقامه الدوله الفلسطينيه وعاصمتها القدس .

و شدد خالد علي اهميه انهاء الانقسام الفلسطيني والعوده الي الحوار الوطني الفلسطيني كمخرج وحيد لاستعاده الوطنيه الوطنيه الفلسطينيه داعيا العرب والمسلمين علي المستوي الرسمي والشعبي لتقديم الدعم لصمود الشعب الفلسطيني سياسيا وماديا .

وقال ان الصمود الفلسطيني هو دفاع عن فلسطين والامتين العربيه والاسلاميه .

ودعا خالد الدول العربيه وباقي دول العالم الي رفض التعاون مع الاداره الاميركيه و الكيان الصهيوني وفقا لمذكره التفاهم الامنيه الاستخباريه ، التي تم التوقيع عليها بين وزيره الخارجيه الاميركيه كوندوليزا رايس ووزيره الخارجيه الاسرائيليه تسيبي ليفني .

وقال ان الاداره الاميركيه وعوضا عن ممارسه الضغط علي اسرائيل لوقف عدوانها وجرائمها الذي استهدف المدنيين بمن فيهم الاطفال والنساء والشيوخ والمواطنين الامنين العزل في بيوتهم و مراكز وكاله الغوث الدوليه والمراكز والطواقم الطبيه ، ودفعها لتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم ‪ ، ۱۸۶۰‬ووقف العدوان ، تقوم بتوقيع اتفاقيه مع الكيان الصهيوني لمنع وصول الاسلحه الي قوي المقاومه .

وتابع يقول ان هذه الاتفاقيه تستهدف وضع الاداره الاميركيه القادمه برئاسه باراك اوباما امام التزامات جديده وسياسه مقرره سلفا ، من شانها ان تضع القيود علي احتمالات التغيير في سياسه الاداره الاميركيه الجديده ومواقفها من الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي والعربي - الاسرائيلي .
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: