رمز الخبر: ۹۶۹۲

عصر ایران - اعتبرت جبهه العمل الاسلامي في لبنان ان نهج المقاومه اثبت نجاحه كاستراتيجيه دفاعيه يمكن اعتمادها في كل بلد عربي .

وقال رئيس الجبهه الداعيه الاسلامي فتحي يكن في تصريح له اليوم الثلاثاء : "ان بوادر المصالحه العربيه التي ظهرت في قمه الكويت الاقتصاديه تستدعي اعاده النظر في خلفيه الصراع العربي - العربي".

واضاف: "عبثا حاول العرب الوصول الي الحد الادني من السلام مع اسرائيل في كل مسارات السلام التي بدات في مدريد، ولكن من دون نتيجه، الي ان انفجرت انتفاضه الحجاره، تلتها المقاومه المسلحه، لتحقق في سنوات معدوده انتصارين تاريخيين هما انتصار تموز عام ‪ ۲۰۰۶‬وانتصار كانون الثاني ‪،"۲۰۰۹‬ معتبرا ان "الصراع العربي العربي كان علي خلفيه خيارات التعامل مع العدو الاسرائيلي الغاصب والمحتل وليس علي خلفيه‌اي شي‌ء آخر".

وقال يكن: "نحن نرحب بالمصالحه العربيه، شريطه ان توء‌سس علي اعتماد استراتيجيه المقاومه في التعامل مع الكيان الصهيوني، وعلي الانعتاق من اسر التدخل الاميركي في الشان العربي، والانتقال الي مرحله توظيف الامكانات العربيه الاقتصاديه في خدمه المشروع الوطني المقاوم".

وختم قائلا: "ان هذا النهج ، الناجح بامتياز، يمكن ان يستنهض الامه من جديد، كما يمكن ان يعتمد كاستراتجيه دفاعيه في كل بلد عربي، ابتداء من لبنان".
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: