رمز الخبر: ۹۶۹۹
اعترف أثناء التحقيق أن منظمة "مجاهدي خلق" أرسلته لتنفيذها بهدف إحراجها وخلق مأزق لها كونها المسؤولة عن امن المعسكر.

بغداد ـ عصر ایران - اكدت الدائرة الاعلامية في مكتب مستشار الامن القومي الدكتور موفق الربيعي ان احد سكان معسكر اشرف اعترف ان قيادات المنظمة داخل المعسكر تمارس أبشع أنواع الضغوط والترهيب وغسل الدماغ ضد افراد المعسكر.

وذكر بيان صادر من الدائرة حصلت جریده الصباح على نسخة منه ان احد سكان المعسكر الذي سلم نفسه مؤخراً الى القوات الامنية العراقية تبين بأنه قد أٌرسل من قبل المنظمة بتخطيط دقيق من اجل أن ينفذ عملية انتحارية عند وصوله مقر القوات الأمنية العراقية بهدف إحراجها وخلق مأزق لها كونها المسؤولة عن امن المعسكر وتوفير الحماية لسكانه ومحاولة إحداث ضجة إعلامية في العالمين العربي والدولي خاصة في أوروبا واميركا فضلاً عن محاولة تثبيط همة وعزيمة كل من يحاول او يفكر من سكان معسكر اشرف بالخروج او اللجــوء الــى القوات الأمنية العراقية.

واشار الى ان المتهم يتمتع الان بالحماية والرعاية الكاملتين وستقوم الحكومة العراقية بالاتصال بالمنظمات الدولية لغرض تسهيل ترحيله حسب رغبته إما العودة إلى إيران او الذهاب إلى دولة ثالثة مع التأكيد على التزام العراق بالتعهدات والتطمينات التي قدمها إلى الولايات المتحدة ومن خلالها الى المجتمع الدولي بشأن وجود هذه المنظمة.

وأوضح البيان إن هذه الحادثة تؤشر بدء التناقص في اعداد سكان معسكر اشرف واللجوء الى القوات الأمنية العراقية التي حرصت على توفير الرعاية الإنسانية والحماية لهم وإيداعهم في أماكن امنة لحين إيجاد حل مناسب بالتعاون مع المنظمات الدولية.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: