رمز الخبر: ۹۷۳۷
اعتبر اخر تقرير صادر عن الدائرة الفدرالية لحماية الدستور الالماني ان مجموعة "مجاهدي خلق" هي مجموعة ارهابية تمارس النشاط الارهابي.
عصر ايران – اعتبر اخر تقرير صادر عن الدائرة الفدرالية لحماية الدستور الالماني ان مجموعة "مجاهدي خلق" هي مجموعة ارهابية تمارس النشاط الارهابي.

وافاد موقع "هابيليان" الالكتروني ان "المجلس الوطني للمقاومة" باعتباره الذراع السياسي لهذه المجموعة، يقوم بنشاط اعلامي واسع النطاق ويقوم بجمع الاموال بشكل منتظم.

واشار التقرير الصادر عن الدائرة الفدرالية لحماية الدستور الالماني الى احراق اعضاء مغرر بهم في هذه المجموعة الارهابية انفسهم قائلا ان الاعضاء المغرر بهم لهذه المجموعة قاموا باحراق انفسهم عندما اعتقلت مريم رجوي – زوجة رئيس هذه المجموعة – من قبل الشرطة الفرنسية ، بجرم ممارسة اعمال التخريب والنشاطات غير القانونية.

وفي 17 حزيران/يونيو 2003 قامت الحكومة الفرنسية بمحاصرة مقر هذه الزمرة في ضاحية باريس والقت القبض على مريم رجوي و 150 اخرين من افراد الزمرة وضبطت لديهم ايضا 9 ملايين دولار وعدد من الانظمة المتطورة جدا المستخدمة لاغراض التجسس.

واشار التقرير الى ابعاد بعض النشاطات الارهابية لـ"مجاهدي خلق" قائلا ان هذه المجموعة تعاونت في المجال الاستخباراتي مع نظام صدام البائد وانهم على الرغم من نزع اسلحتهم من قبل القوات الاميركية في العراق ، لم يتخلوا في نشاطهم السياسي عن العنف.

وخلال الشهر الاخيرة وعلي الرغم من العمل الدعائي الواسع النطاق الذي قامت به هذه الزمرة الارهابية وانفاقها عشرات الملايين من الدولارات وتوكيل محامين دوليين، فان الحكومتين الكندية والاميركية وخلال المراجعة المجددة ، صنفا هذه المجموعة ضمن المجموعات الارهابية ووضعاها على لائحة المنظمات الارهابية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: