رمز الخبر: ۹۷۴۳
ولم يذكر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ان الجمهورية الاسلامية نفسها ستقدم دعما عسكريا لكنه قال انه من الطبيعي للفلسطينيين ان يدافعوا عن انفسهم وعن ارضهم.

طهران (رويترز) - قالت ايران التي تتهمها اسرائيل بتزويد ناشطي حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بالاسلحة يوم الاربعاء ان منظمات المقاومة في انحاء العالم مثل تلك التي في غزة لها الحق في الحصول على اسلحة للقتال ضد "الاستعماريين".

ولم يذكر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ان الجمهورية الاسلامية نفسها ستقدم دعما عسكريا لكنه قال انه من الطبيعي للفلسطينيين ان يدافعوا عن انفسهم وعن ارضهم.

وقال ان الزعماء الاسرائيليين بمن فيهم رئيس الوزراء ايهود اولمرت هم مجرمو حرب يجب محاكمتهم. وقال متكي وهو يتحدث عن الانقسامات الداخلية الفلسطينية ان "الوقت قد حان" للرئيس محمود عباس وانه يجب اجراء انتخابات جديدة.

وقال متكي في كلمة القاها في طهران تناول فيها الهجوم الاسرائيلي على غزة "أي حكومة أو شعب لديهم الرغبة في الدفاع عن انفسهم من الطبيعي جدا ان يبذلوا قصارى جهدهم للحصول على اسلحة من أي مكان ممكن."

وسيطرت حماس على قطاع غزة في عام 2007 . وينظر الى عباس الذي مازال يسيطر على الضفة الغربية على انه ضعيف ويفتقر للفاعلية من جانب زعماء بعض الدول العربية مثل سوريا وهي حليف لايران.

وتتهم اسرائيل ايران بتقديم اسلحة الى حماس. وتقول طهران انها تقدم دعما ماليا وانسانيا ومعنويا.

ونددت ايران بالهجوم الاسرائيلي على غزة الذي استمر 22 يوما وبدأ يوم 27 ديسمبر كانون الاول بهدف معلن هو انهاء الهجمات الصاروخية لحماس.

وقالت اسرائيل انها استكملت سحب قواتها من قطاع غزة الذي تديره حماس يوم الاربعاء بعد ثلاثة ايام من اعلان كل من اسرائيل والحركة الاسلامية وقف اطلاق النار من جانب واحد.

وأعلن اولمرت ان المهمة انجزت مشيرا الى الجهود الدبلوماسية التي قامت بها الولايات المتحدة ومصر ودول اوروبية لمنع اعادة تسليح حماس. وتعهدت اسرائيل بالرد على أي استئناف لتدفق الاسلحة الى غزة.

وفي اشارة واضحة الى التأييد الامريكي لاسرائيل التي لا تعترف بها ايران وتصفها "بالكيان الصهيوني" قال متكي في كلمة أذاعها تلفزيون برس تي في الايراني "اثناء هذا الهجوم الاخير الوحشي قدمتم 300 طن من القنابل للنظام الصهيوني والان لديكم الوقاحة لكي تخرجوا وتقولوا ان المقاومة يجب الا يكون لديها أي أسلحة."

وانتقدت ايران بعض الدول العربية والغرب لعدم بذل جهود كافية لوقف الهجمات الاسرائيلية التي قتلت أكثر من 1300 فلسطيني.

وقالت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية يوم الاربعاء ان وزارة الخارجية الايرانية استدعت دبلوماسيا كبيرا من جمهورية التشيك التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي للاحتجاج على "عدم اكتراث" و" صمت" الاتحاد الاوروبي بشأن الصراع في غزة.

وقال متكي ان اهداف اسرائيل في غزة كانت "القضاء على المقاومة وتدمير القدرة الدفاعية للمقاومة" في اشارة واضحة الى حماس لكنه اضاف انها فشلت.

وقال متكي "المقاومة تكافح في انحاء العالم واولئك الذين يكافحون ضد الاستعماريين من حقهم الدفاع عن انفسهم وان يتصدوا للهجمات من جانب العدو وتأمين تحرير ارضهم ومواصلة كفاحهم."

وقال "ومن اجل عمل ذلك من حقهم الطبيعي الحصول على اسلحة."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: