رمز الخبر: ۹۷۵۵
واضاف قوله انه حتى اذا وافقت حماس على السماح للسلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس بادارة المعابر فان اسرائيل تعتقد ان حماس سوف تسيطر على الامور من خلف الكواليس وتستعيد السيطرة "خلال أيام".

تل ابيب - رويترز - قال مستشار رفيع لرئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان اسرائيل تستبعد اعادة فتح المعابر الحدودية لقطاع غزة بشكل كامل ما دامت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) تحكم القطاع او قد تستفيد من تخفيف القيود.

وكانت حماس جعلت وقف اطلاق النار الهش الذي انهى حملة اسرائيل على القطاع يوم الاحد مشروطا برفع اسرائيل حصارها لغزة الامر الذي أوضح مستشار اولمرت انه لن يحدث في أي وقت قريبا.

وتنبذ القوى الغربية الكبرى الحركة الاسلامية - التي فازت في الانتخابات الفلسطينية عام 2006 ثم سيطرت على قطاع غزة بعد 18 شهرا عقب طردها لقوات الأمن التابعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس - بسبب رفضها الاعتراف باسرائيل أو نبذ العنف.

وكان مستشار اولمرت يتحدث للصحفيين بعد يوم من محادثة هاتفية بين اولمرت والرئيس الامريكي الجديد باراك اوباما. وعبر عن يقينه ان الحكومة الجديدة في واشنطن ستواصل العمل بسياسة الرئيس السابق جورج بوش القائمة على رفض التعامل أو التحاور مع حماس.

وتحدث المستشار الى مجموعة صغيرة من الصحفيين في مقر القيادة العسكرية الاسرائيلية في تل ابيب وطلب الا ينشر اسمه.

وقال المستشار ان اسرائيل ستسمح "بأقصى" تدفق من امدادات الغذاء والدواء والنفط والغاز الى قطاع غزة لمساعدة سكانه على التغلب على اثار الحملة الاسرائيلية التي استمرت 22 يوما واسفرت عن مقتل قرابة 1300 فلسطيني ولكن مجموعة أوسع من السلع من بينها الصلب والاسمنت المطلوبة لاعادة الاعمار سوف يتعين ان تنتظر.

وتعتقد اسرائيل ان تلك القيود ستمنحها قدرة على الضغط على حماس لتفرج عن الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط. ويقول دبلوماسيون ووكالات اغاثة ان تلك القيود ستقضي بالفشل على جهود الاعمار في غزة التي تذهب تقديرات الى انها ستتكلف على الاقل ملياري دولار.

وقال مستشار اولمرت ان الهدف الاساسي لاسرائيل هو حرمان حماس من السيطرة على المعابر الحدودية التي يمكن ان تساعدها على تشديد قبضتها على السلطة. وقال "اذا كان فتح المعابر سيعزز حماس فلن نفعله."

وتدعو الدول الاوروبية اسرائيل الى إعادة فتح المعابر الحدودية بشكل كامل.

وصرح المستشار بانه لا يعتقد ان حماس ستوافق على السماح للقوات الأمنية للرئيس عباس التي يساندها مراقبون غربيون بالعودة الى المعابر الحدودية كما اقترحت اسرائيل ومصر.

وقال ان قوات عباس "قدمت عملا رائعا" في الضفة الغربية " باحتوائها اعمال الشغب والمظاهرات" خلال الحرب في غزة لكنه استدرك بقوله ان هذه القوات ليست جاهزة للعودة الى غزة.

وقال المستشار "انها قوة محدودة. ويتطلب عودتها الى غزة الحصول أولا على مزيد من التدريب ومزيد من القوات وهذا شيء يستغرق بعض الوقت."

واضاف قوله انه حتى اذا وافقت حماس على السماح للسلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس بادارة المعابر فان اسرائيل تعتقد ان حماس سوف تسيطر على الامور من خلف الكواليس وتستعيد السيطرة "خلال أيام".

وقال مستشار اولمرت "لا بأس بالامر كفكرة. لكن في نهاية الامر اذا لم تعد السلطة الفلسطينية الى السيطرة على غزة فان مسألة المعابر ستسيطر عليها حماس بصرف النظر عن الكيفية التي تفعل بها ذلك او الستار الذي ستمنحه لها."

واضاف قوله "سيعزز هذا قدرة حماس على الحكم وعلى السيطرة على المعابر."

وشكا دبلوماسيون غربيون ومسؤولون فلسطينيون أن اسرائيل تضع بالفعل عقبات أمام تعافي غزة.

وأبلغت اسرائيل هذا الاسبوع الامم المتحدة وجماعات الاغاثة الاخرى التي تخطط لاعادة الاعمار أنه يجب عليها طلب موافقة اسرائيلية على كل مشروع على حدة وتقديم ضمانات بألا يعود اي نفع على حماس من هذا العمل.

كما منعت اسرائيل حكومة عباس في الضفة الغربية المحتلة من تحويل الاموال الى قطاع غزة لصالح موظفي السلطة الفلسطينية واخرين يحتاجون المساعدة.

ونفى مستشار اولمرت منع تحويل الاموال لكنه أقر بأن "معضلة كبيرة" تواجه اسرائيل بشأن اعادة البناء.

وقال المستشار "التركيز الرئيسي الان على كيفية اجازة كل البضائع التي هناك حاجة لها ولا اعتقد أن الاسمنت والمعدن هما بضائع مطلوبة الان للسكان" وذلك في اشارة الى مواد تخشى اسرائيل أن تستخدمها حماس لصنع المزيد من الاسلحة والحصون.

وذكر المستشار ان الهدف هو آلية تضمن ألا يعود الفضل في اعادة البناء الى حماس المدعومة من ايران والتي أعلنت يوم الخميس أنها ستوزع ما يصل الى 4000 يورو (5180 دولارا) نقدا على الاسر التي أضيرت بشدة من الهجوم الاسرائيلي.

وأضاف أن أحد الاضرار المحتملة من تقديم المساعدات الدولية لاعادة البناء من خلال السلطة الفلسطينية هو أن ذلك سيوفر على حماس عبء اعادة البناء وسيصبح بمقدورها حينئذ استخدام مواردها لاعادة بناء قدراتها العسكرية

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: