رمز الخبر: ۹۷۵۹

ایلاف : افتتح الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ووزير الخارجية الهندي برناب مكهرجي يوم الخميس، طريقا في جنوب أفغانستان بنته الهند. ومن شأنه إيصال أفغانستان بميناء شابهار الإيراني. وهذا أمر قد يكون بمثابة تحد لباكستان التي كانت هي الطريق الوحيد لوصول أفغانستان الحبيسة للمياه الدافئة.

هذا وإن الطريق الذي كلف 150 مليون دولار وشادته الهند، طوله 220 كيلو مترا. وهو سبب قلق لدى باكستان إذا يراه سببا لامتداد النفوذ الهندي في المنطقة.

فيما تأمل الهند أن تمكن أفغانستان من التزود بالواردات عن طريق ميناء شابهار الإيراني، كبديل للتجارة الأفغانية عن طريق ميناء كراتشي الباكستاني.

وقد ذكر وزير الخارجية الهندي بمناسبة الافتتاح أن "هذا المشروع يدل على التعهد القوي للهند بتطوير أفغانستان"، مضيفا " كما أن هذا المشروع يمثل عزم شعبي البلدين – الهند وأفغانستان- ،بأنهما لن يخضعا أمام ضغوط قوى الإرهاب".

ويشار إلى أن 126 عنصرا من الجيش والشرطة الأفغانية إلى جانب 11 عاملا هنديا لقوا مصرعهم خلال عملية بناء ذلك الطريق. وقد أشار مكهرجي إلى هذا الأمر بـ "تمت تضحية بإنسان واحد لبناء كل 1.5 كيلو متر من هذا الطريق".

هذا وإن الطريق الجديد سيربط مدينة دلارام الأفغانية في ولاية نيمروز، بمدينة زرنج على الحدود الإيرانية، والتي ترتبط بميناء شابهار على بحر عمان.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: