رمز الخبر: ۹۷۶۳
عصر ایران - قتل 15 شخصا على الاقل معظمهم من مقاتلي القاعدة الجمعة في هجمات صاروخية على شمال غرب باكستان , حيث تستهدف اميركا في شكل متكرر عناصر من القاعدة , على ما ذكرت مصادر عسكرية باكستانية.
 
وقال مسؤولون محليون وآخرون في الاجهزة الامنية ان الدفعة الاخيرة من الصواريخ اسفرت "عن سبعة قتلى على الاقل و عشرات الجرحي" .

واوضح مسؤول امني رفيع المستوى ان "صاروخين اطلقتهما على الارجح طائرة اميركية من دون طيار سقطا على منزل في ونا".

وونا هي كبري مدن جنوب وزيرستان الاقليم في مناطق القبائل في شمال غرب باكستان و المعروف بانه معقل لطالبان و متطرفي القاعدة.

وهذا الهجوم الصاروخي هو الثاني الجمعة الذي يستهدف هذه المنطقة الباكستانية المحاذية افغانستان.

وفي وقت سابق قال مسؤول رفيع المستوي في قوات الامن الباكستانية لوكالة فرانس برس رافضا كشف هويته " تم تدمير موقع لمقاتلين , قتل خمسة مقاتلين اجانب و ثلاثة محليين على الاقل" في اقليم شمال وزيرستان.

واوضح مسؤول آخر ان "الاجانب" الخمسة هم "مقاتلون في القاعدة", من دون ان يحدد هوية الاخرين.

وقال ضابط آخر في القوى الامنيةان " ثلاثة صواريخ اطلقتها طائرات من دون طيار سقطت على منزل في محيط مير علي" في اقليم شمال وزيرستان قرب الحدود الافغانية , و الذي يعتبر معقلا للقاعدة.

واكد هذان المصدران ان الصواريخ اميركية.

وتقع مير علي على بعد 25 كلم شرق ميرنشاه كبري مدن الاقليم.

وافاد احد المصدرين ان "المنزل المستهدف كان اشبه بقلعة محصنة".

ووحده الجيش الاميركي و وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) اللذان ينشطان في افغانستان المجاورة يملكان طائرات بدون طيار في المنطقة.

وتكررت خلال الاشهر الاخيرة هذه الهجمات الصاروخية في مناطق القبائل المحاذية لافغانستان.

ومنذ آب , تكثفت الهجمات الصاروخية التي لا تعلق عليها واشنطن و لا تنفيها.

وباتت الهجمات الاخيرة اكثر دقة من سابقاتها, كون بعض الصواريخ اسفرت عن مقتل كوادر في القاعدة و خصوصا في شمال وزيرستان.

لكن السلطات الباكستانية تؤكد ان هذه الهجمات الاميركية لا توفر احيانا المدنيين.

وتظاهر الجمعة نحو 1500 شخص في اسلام آباد احتجاجا على هجمات الجيش الباكستاني و اطلاق الصواريخ الاميركية على المنطقة الشمالية الغربية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: