رمز الخبر: ۹۷۷۲

عصرایران - رأى وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ أن ما يسمى ب "مبادرة السلام العربية" ستخضع قريباً لمراجعة واعادة تقييم في اعقاب العدوان الصهيوني الاجرامي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.   

جاء ذلک في محاضرة القاها الوزير صلوخ خلال ندوة سياسية نظمتها احدى الجامعات المحلية مساء الجمعه تحت عنوان: "الدولة اللبنانية والموقف من الدولة العبرية"

وأشار صلوخ إلى أن "المحور الأساسي الذي تدور في إطاره هذه الندوة، هو إشکالية الصراع العربي - الإسرائيلي ومدى انعکاسه على الدولة اللبنانية، لأن التداخل بين موضوع هذه الندوة وإشکالية هذا الصراع، قائم ولا انفصال بينهما, وذلک من خلال ثلاث قضايا رئيسية" وهي:
أولا "في ما يتعلق بمدى صلاحية اتفاق الهدنة في المرحلة الراهنة، لا سيما أنه يترافق مع النقاش الدائر حاليا وتحديدا بعد العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006".

ثانيا، "في ما يتعلق بخطر الدولة العبرية على الدولة اللبنانية، حيث أن جذور الروح العدوانية والنزعة التوسعية، والسلوک العنفي عند اسرائيل، لا يعود فقط الى مثيرات خارجية متمثلة في الصراع مع أعدائها. ان الاکتفاء بمثل هذا التفسير يغفل حقيقة التکوين التاريخي والمعرفي للايديولوجية الاسرائيلية الصهيونية على امتداد مراحل تکوينها".

ثالثا، "لقد تعاطت اسرائيل مع المبادرة العربية على قاعدة انها تقبل ما يعرضه العرب عليها وترفض ما يطلبونه منها."

وختم قائلاً: أن "هناک توافقا عربيا على أن المبادرة لا يمکن أن تبقى لوقت طويل مطروحة ما لم تلق التلقف المطلوب من اسرائيل ومن المجتمع الدولي، وسوف تخضع خلال الفترة القريبة لعملية تقييم ومراجعة ربطا بموقف الادارة الاميرکية الجديدة".
 
ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: