رمز الخبر: ۹۷۷۳
اكدت جماعة (الاخوان المسلمون) المصرية ان اي حوار فلسطيني لا بد ان يستند الى الثوابت الفلسطينية الواردة في وثيقة الوفاق الوطني، مشيدة بدعم ايران او اي دولة اقليمية اخرى للمقاومة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال.
عصر ایران - اكدت جماعة (الاخوان المسلمون) المصرية ان اي حوار فلسطيني لا بد ان يستند الى الثوابت الفلسطينية الواردة في وثيقة الوفاق الوطني، مشيدة بدعم ايران او اي دولة اقليمية اخرى للمقاومة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال.

وقال القيادي في الجماعة عبد المنعم ابو الفتوح، في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية: لا يمكن لاي دولة اقليمية ان تقوم لوحدها بدور الوسيط بين الفلسطينيين في اقامة الحوار الوطني بينهم، معتبرا انه يمثل مصلحة وطنية واقليمية لصالح استقرارها.

واعتبر ان اي حوار فلسطيني لا بد ان يتم على اساس احترام الثوابت الفلسطينية المتمثلة بمشروعية المقاومة وحق العودة والقدس عاصمة للدولة الفلسطينية، وغيرها من ثوابت الشعب الفلسطيني التي وردت في وثيقة الوفاق الوطني، والتي شارك في صياغتها وإقرارها جميع الفصائل الفلسطينية، متهما بعض الاطراف الفلسطينية بعدم الالتزام بها.

واكد ابو الفتوح ان وساطة مصر او اليمن او تركيا او غيرها من الدول الاقليمية في قضية الحوار الفلسطيني تأتي ضمن الواجب الوطني والقومي في التعامل مع القضية الفلسطينية، مشيرا الى تأكيد الحكومة المصرية التزامها وتعهدها بالقضية الفلسطينية، واعترافها بمشروعية المقاومة.

كما اعتبر ان دعم ايران او غيرها للمقاومة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال امر مشروع حسب القوانين الدولية، محذرا من ان اي كلام لأي مسؤول عربي او غيره يستنكر المقاومة او دعمها فهو خارج عن المشروعية الشعبية او القانونية، كائنا من كان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: