رمز الخبر: ۹۷۷۴
عصر ایران - أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن مطالبة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للحركة بالاعتراف بشروط الرباعية المجحفة والاعتراف بالكيان الصهيوني، وإعلان تفهمه لموقف الاحتلال المجرم بأنه دفاع عن النفس، إنما يمثل بداية الانزلاق في السياسات الخاطئة للإدارة الأمريكية الجديدة.
 
وقال فوزي برهوم، المتحدث باسم حركة "حماس" في بيان صحفي صدر عنه الجمعة، إن هذه السياسات الخاطئة، هي التي كانت السبب الرئيسي في معاناة الشعب الفلسطيني وفرض سياسة العقاب الجماعي عليه، وهي "التي أوصلت إلى هذه الحرب الضروس على أهلنا في غزة".

وشدد برهوم على ان ما تقوم به الحركة وفصائل المقاومة ما هو إلا "دفاع عن النفس وحماية لمصالح شعبنا، التي دمرتها السياسات الأمريكية الخاطئة والمجحفة، "والتي كان آخرها سياسية الرئيس الأمريكي بوش رأس الشر في العالم".

واوضحت الحركة في بيانها أن "المطلوب من الرئيس أوباما مواقف إيجابية تدعم عدالة القضية الفلسطينية، وتُوقف جرائم المحتل الصهيوني وتقر بحق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه بحسب الاتفاقيات الدولية، التي تعطي الشعوب المحتلة حق الدفاع عن نفسها في مواجهة أي عدوان"، موضحا أن "هذه التصريحات قد تُستغل من الاحتلال الصهيوني بالاستمرار في سياسة القتل والحصار التي يمارسها على أبناء شعبنا".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: