رمز الخبر: ۹۷۸۸
عصر ایران - أعلن مساعد وزير النفط للشؤون الدولية "حسين نقره كار شيرازي" مجددا معارضة ايران ورسيا لمد أنبوب لنقل النفط عبر قاع بحر قزوين.

 واعتبر نقره كار في تصريح لوكالة مهر للأنباء ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعارض أي عمل أو نشاط من شأنه أن يعرض البيئة في بحر قزوين للخطر, قائلا "ان مد أنبوب لنقل النفط من كازاخستان الى جمهورية اذربايجان يمر من تحت قاع البحر يمكن ان يؤدي الى تلوث البيئة في بحر قزوين ".

 وأكد أن روسيا أيضا تعارض مد هذا الأنبوب, موضحا ان ما يقال في بعض الأحيان أن روسيا وافقت على هذا المشروع, هي موافقة شكلية يمكن ان تحصل في ظل ضغوط غربية.
 وأضاف مساعد وزير النفط للشؤون الدولية, ان روسيا سوف لن تعطي موافقتها عمليا على مد أنبوب نقل النفط.

 يشار الى ان إحدى أهم المشاكل التي تواجهها الدول المطلة على بحر قزوين في ما يتعلق بانتاج النفط هي قضية تصدير النفط الخام, ومن هذا المنطلق فإن ايران اقترحت مشروع مد انبوب لنقل النفط نكا الى ميناء جاسك و "كي تي آي".

 وقال نقره كار شيرازي في هذا الشأن, "لقد أجرينا حتى الآن, في اطار مشاركة الدول المطلة على بحر قزوين في هذا المشروع الاقتصادي, مباحثات مع مسؤولين من روسيا وكازاخستان واذربايجان ".

 تجدر الاشارة أن طول خط أنبوب نكا - جاسك تقريبا 1550 كلم وقطره 42 اينج ولديه القدرة على العمل بطاقة نقل مليون برميل من النفط الخام يوميا, وأن إنشاء هذا الخط حاليا في طور الدراسة وتأمين مصادر التمويل.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: