رمز الخبر: ۹۷۹۱
عصر ایران - وصف السفير الايراني لدى بغداد حسن كاظمي قمي اليوم السبت اتهامات إيران بالسعي الى التدخل في الشؤون العراقية عبر انتخابات مجالس المحافظات بأنها مزاعم فارغة ، و تشكل إهانة للعراقيين .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن كاظمي قمي اضاف في حديثه اليوم لوكالة فرانس برس قائلا : "كلما يمر العراقيون بمرحلة حساسة في تأريخهم ، يخرج الامريكيون الذين يريدون خلق أجواء نفسية مشحونة بادعاءات و مزاعم" ضد ايران .

و قال السفير كاظمي قمي : ان "ادعاءاتهم ( الامريكيين ) تعد أكبر اهانة للشعب العراقي و ممثليه ، و للديمقراطية التي تدعيها الولايات المتحدة الامريكية" .

و توقع كاظمي قمي ان تسير الامور "عكس ما تسعى اليه الولايات المتحدة ، و سيصوت العراقيون للقوائم التي استهدفت من قبل من يتلقون الدعم الامريكي" .

و كان تقرير فصلي حول العراق اعده البنتاغون في 14 كانون الثاني الحالي ، زعم ان ايران ستسعى الى ممارسة نفوذ واسع في العراق من خلال دعم مجموعات مسلحة تعمل على زعزعة استقرار هذا البلد .

كما زعم تقرير البنتاغون ان "ايران لا تزال تمثل تهديدا قويا للاستقرار و الاستقلال السياسي للعراق وسيادة اراضيه على المدى الطويل".

و اعتبر كاظمي قمي ، الذي عين سفيرا في بغداد منذ ايار 2006 ، ان "هذه الادعاءات و المزاعم الامريكية ، ليست جديدة ، كما لن تكون الاخيرة" .

و قال "منذ البدء ، قلنا لهم ان يقدموا الادلة ، ليس لنا ، و انما للحكومة العراقية ، و الرأي العام ، والاعلام . بيد انهم يكررون مزاعمهم مئات المرات ، دون اي ادلة" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: