رمز الخبر: ۹۸۲۸
أ. ف. ب. القدس: اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك السبت ان اسرائيل "لا تستبعد اي خيار" للتصدي للخطر النووي الايراني، ملمحا الى احتمال اللجوء الى الخيار العسكري.

وقال باراك بحسب بيان صادر عن مكتبه "من الضروري قيام تعاون وثيق بين البلدان ولا سيما مع روسيا والصين لكننا رغم ذلك لا نستبعد اي خيار".

وادلى الوزير بتصريحاته خلال لقاء مع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ممثل اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الاوسط.

وقال "ان برنامج تعزيز ايران يشكل تهديدا لاستقرار المنطقة والعالم باسره. ما زال الوقت يسمح بمواجهته بعقوبات، وعلى دول العالم الحر تشديد العقوبات الاقتصادية على ايران".

وكان باراك المح في تشرين الثاني/نوفمبر الى امكانية اللجوء الى خيار عسكري ضد ايران، خلال لقاء في القدس مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس.

وترى اسرائيل في ايران اكبر خطر يهددها بسبب تسريع برنامج طهران النووي وتصريحات قادتها وفي طليعتهم الرئيس محمود احمدي نجاد الذي تتوقع زوال الدولة العبرية.

ويتهم الغربيون والاسرائيليون ايران بالسعي الى امتلاك السلاح النووي، وهو ما تنفيه طهران مؤكدة ان برنامجها النووي مدني بحت.

وتواصل ايران عمليات تخصيب اليورانيوم رغم عقوبات تفرضها عليها الامم المتحدة لحملها على وقفها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: