رمز الخبر: ۹۸۲۹
واضاف ان مسؤولي الدول الاخرى يعطون الضوء الاخضر للاماراتيين خلال اللقاءات معهم ونحن نحذر بان ابداء اي وجهة نظر بشان اراضي الجمهورية الاسلامية الايرانية هو من صلاحيات مالكها اي ايران لا الاطراف التي لا تعرف ايران ولا الامارات وتتولى المسؤولية لفترة ومن ثم ترحل!

عصر ايران – راى نائب في لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الايراني ان ذروة الصلافة ان تدعي دولة كانت جزء من الاراضي الايرانية ، بملكية اراضي الدولة الاولى في الوقت الحاضر.

وقال النائب عوض حيدر بور في حديث مع مراسل "عصر ايران" ان جميع الوثائق والمستندات تشير الى ان جزر تنب الصغرى وتنب الكبرى وابوموسى هي ملك لايران منذ تاسيس ايران واضافة الى ذلك فان الامارات كانت جزء من ايران وهذه صلافة بان يدعي الاماراتيون بملكية جزء من الاراضي الايرانية والاكثر صلافة من ذلك هو تاييد هذا الادعاء.

واضاف ان مسؤولي الدول الاخرى يعطون الضوء الاخضر للاماراتيين خلال اللقاءات معهم ونحن نحذر بان ابداء اي وجهة نظر بشان اراضي الجمهورية الاسلامية الايرانية هو من صلاحيات مالكها اي ايران لا الاطراف التي لا تعرف ايران ولا الامارات وتتولى المسؤولية لفترة ومن ثم ترحل!

وفيما يخص التعامل غير اللائق التي تقوم به الامارات مع المواطنين الايرانيين قال هذا النائب ان تعامل الامارات مع ايران يقوم على اساس مصالحهم المادية ولا يكنون صداقة حميمة تجاهنا لذلك فانه يتعين على المسؤولين الايرانيين مناقشة القضايا الثنائية والعلاقات مع الامارات بصورة جادة كما انه يتعين على الاماراتيين مراعاة حقوق ايران والايرانيين.

وفي الختام راى هذا النائب ان مزاعم الامارات ، بملكية الجزر الايرانية هو كلام فارغ ليس الا.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: