رمز الخبر: ۹۸۳۲
عصر ایران - واعتبر رئيس مجلس الشوري الإسلامي أن تصرف اميركا في اجتماعات مجموعة (5+1) بشأن الموضوع النووي الايراني يمثل اختبارا آخرا يوضح واقعية شعار التغيير الذي تحدث عنه رجال الاداراة الاميركية.

 وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان لاريجاني أشار في كلمته بمجلس الشورى الإسلامي الى التغيرات الأخيرة في اميركا وبدء عهد رئاسة باراك اوباما, موضحا, بعد الأوضاع المخزية لإدارة بوش أصبح من المعلوم أن اميركا بحاجة الى أجواء مختلفة لإنقاذ نفسها من حالة الإستياء العالمي.

 وقال, "ان صمت اميركا حيال جرائم اسرائيل في غزة ودعمها لهذا الكيان عمليا, أثارت شكوكا كثيرة حول نظرية التغيير, لا سيما بعد التصريحات الأخيرة المتمثلة في مسؤولية اميركا حيال أمن اسرائيل بدلا من الدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم والتي تزامنت مع تصريح الرئيس الاميركي الجديد في كلمة التنصيب بالنظر بطريقة مختلفة الى الدول الاسلامية, مما زاد من حالة الغموض التي تكتنف هذه النظرية ".

 واعتبر رئيس مجلس الشوري الإسلامي أن تصرف اميركا في اجتماعات مجموعة (5+1) بشأن الموضوع النووي الايراني سيكون اختبارا آخرا بشأن ادعاءات التغيير التي أطلقت من قبل رجال الادارة الاميركية الجديدة, وستكشف لايران حقيقة هذا الادعاء, مؤكدا ان الجمهورية الإسلامية تراقب بدقة طريقة عمل هذه الادارة.

 وانتقد لاريجاني الخطوات غير اللائقة والمغرضة للبرلمان الاوروبي, معربا عن اعتقاده بأنها مصيدة أعدها الكيان الصهيوني ليمنع الاتحاد الاوروبي من القيام بدور فعال في المنطقة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: