رمز الخبر: ۹۸۳۵
عصر ایران - بينما تتجه الأنظار من جديد صوب القاهرة ، أكدت حركة الجهاد الإسلامي ، أن اشتراطات حوار شهر تشرين الثاني الماضي للمصالحة الوطنية الفلسطينية أصبحت مرفوضة بعد العدوان الصهيوني على قطاع غزة ، مشددة في الوقت ذاته على ضرورة تلبية مطالب المقاومة .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن الدكتور محمد الهندي ، القيادي في الجهاد الاسلامي قال في تصريحات صحافية : "لا يمكن لنا كفصائل أن نعطي تفويضاً للرئيس محمود عباس ، للتفاوض حول الأوضاع النهائية" ، مؤكداً ضرورة وجود مراقبة وطنية من الجميع في موضوع المفاوضات .

و شدد الهندي على أن استعادة الوحدة هي مسألة وطنية و فلسطينية و مطلب عربي ملح ، داعياً كافة فصائل المقاومة للتمهيد الى الوحدة الفلسطينية على أساس التمسك بالثوابت .

و أوضح الدكتور الهندي أن وفداً من حركة الجهاد سيتوجه اليوم الأحد إلى العاصمة المصرية القاهرة لمناقشة موضوع تثبيت وقف إطلاق النار والتهدئة وفتح المعابر .

و ناشد قيادي الجهاد الاسلامي البارز بأن يكون العون العربي لإعادة إعمار قطاع غزة "صادقاً ، و دون شروط ، و حالياً ، و لا يجب ربطه بالمصالحة الوطنية أو غيرها"، مؤكداً أن ما نسبته 94% من الخسائر هي في صفوف المدنيين .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: