رمز الخبر: ۹۸۶۹
عصر ایران - أكد الاستاذ في جامعة نيويورك بامريكا البروفيسور الن بن مير ان حركة المقاومة الاسلامية لديها قاعدة شعبية، وبناء عليه لا يمكن القضاء عليها.

وقال البروفيسور بن مير في حوار اجراه معه مراسل وكالة مهر للانباء ردا على سؤال حول خطة الكيان الصهيوني لاستمراره في البقاء في الشرق الاوسط بعد موجة الانتقادات العالمية له، ان على اسرائيل ان تثبت هذا الامر بأن حرب غزة كانت ضد حماس وليس الشعب الفلسطيني، مضيفا ان قتل عدد كبير من الابرياء في الهجمات الاسرائيلية طيلة 22 يوما، هو امر مؤلم حقا، وان الدمار الذي سببته الحرب يجب ان يكون عاملا هاما لبدء حركة نحو السلام لا يمكن التراجع عنها.

وأوضح ان الكيان الصهيوني سيحاول إضعاف حركة حماس، الا انه نظرا لكون حماس تشكل تيارا شعبيا فان الكيان الصهيوني لا يمكنه القضاء عليها، مضيفا ان اكبر ما امكن للكيان الصهيوني ان يستفيد منه من حربه على غزة هو استغلاله لبعض الدول العربية في المنطقة في إطار محاولته للتقليل من شأن ودور حماس من حركة مقاومة الى مجرد حزب سياسي.

وتساءل هذا الخبير في شؤون الشرق الاوسط: نظرا للظروف الحاصلة في غزة، فهل يعتبر مواصلة الحصار على غزة امرا منطقيا ام لا؟ وقال ان على الكيان الصهيوني ان يفتح معابر غزة وان يسمح لأهالي القطاع بالخروج من اجل تأمين معاشهم، مشيرا الى ان السلطة الفلسطينية تأثرت سلبا وتزعزعت مكانتها في حرب غزة، وان من المحتمل ان تحصل على مساعدات امريكيةّ!!.

واعتبر البروفيسور بن مير المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار، بأنها تؤدي الى زعزعة حركة حماس، مشددا على ضرورة تحقيق الوحدة بين الفصائل الفلسطينية من أجل التوصل الى السلام الدائم في المنطقة.

وعزا بن مير السبب في دعم بعض القادة العرب للمبادرة المصرية، الى خوفهم من فقدان نفوذهم الاقليمي، كالسعودية، لأن وجود حركات مثل حماس يؤدي الى زعزعة هذه الدول.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: