رمز الخبر: ۹۸۷۵
اعلن مستشار الامن القومي العراقي اثناء وصوله الى طهران يوم الاثنين الماضي بان الهدف من زيارته هذه هو متابعة الاتفاقات الامنية مع ايران وموضوع طرد "مجاهدي خلف"من العراق.

عصر ايران – اعلن مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي اثناء وصوله الى طهران يوم الاثنين بان الهدف من زيارته هذه هو متابعة الاتفاقات الامنية مع ايران وموضوع طرد المنافقين من العراق.

وكان الربيعي قد تفقد معسكر اشرف مقر منظمة "مجاهدي خلق" بضواحي بغداد قبل توجهه الى طهران وقال انه تم ابلاغ جميع الاشخاص الموجودين في المسعكر بان الحكومة العراقية جادة في طردهم.

ويقال ان نحو 3400 شخص يتواجدون في الوقت الحاضر في معسكر اشرف ، الذي تسلمت الحكومة العراقية مسؤوليته منذ بداية العام الحالي بعد التوقيع على الاتفاقية الامنية بين العراق واميركا. وقد اكد رئيس الوزراء العراقي عدة مرات لحد الان على طرد هذه الزمرة من العراق.

ومن الاشخاص المتواجدين في هذا المعسكر حوالي 900 امراة كما ان 950 من المتواجدين في المعسكر لديهم تاشيرات دولة اخرى وفي حال اصبحت الحكومة العراقية جادة في طرد المنافقين فانهم لن يواجهوا مشكلة كبيرة.

وفيما يخص الاتفاقات المبرمة فان ايران وفيما يتعلق باصدار جوازات سفر لهؤلاء الاشخاص فقد اعلنت ايران استعدادها اصدار جوازات سفر لجميع هؤلاء ماعدا 52 شخصا منهم.

وقد وزعت الحكومة العراقية استمارات بين هؤلاء وامهلتهم عشرة ايام لملئها.

كما تم الاتفاق على ان يتم تسليم 52 من المتواجدين في معسكر اشرف الى القضاء الايراني او العراقي للبت في قضاياهم واصدار العقوبات في المحاكم الاسلامية ضدهم.

وفي حال تحققت هذه القضية فان هذا الامر يعتبر نجاحا تاريخيا للجهاز الدبلوماسي للجمهورية الاسلامية الايرانية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: