رمز الخبر: ۹۹۰۶

عصر ایران - طالب نائب رئيس الوزراء وزير خارجية الكويت محمد السالم الصباح، العرب بتسويق المبادرة العربية أميركيا، والتوجه بها إلى الرئيس الجديد باراك أوباما، داعيا أن لا «نبدأ بالخطوة السلبية»، مؤكدا أنه من دون الوسيط الأميركي «فلن نحقق شيئا». وقال الدكتور محمد السالم الصباح، في حوار مع «الشرق الأوسط»: «لدينا الآن رئيس أميركي جديد، اسمه باراك حسين أوباما، وذكر اسمه، حسين، في أثناء تنصيبه، بطريقة فيها افتخار، يجب أن لا نبدأ بالخطوة السلبية مع هذا الرجل».

وأشاد الوزير الكويتي بدعوة الملك السعودي عبد الله الدول العربية إلى المصالحة، خلال قمة الكويت الاقتصادية، وقال: «أعتقد أن الملك عبد الله، كان واضحا جدا ونقل الكرة إلى ملعب الآخرين». وقال نائب رئيس الوزراء الكويتي إن الخلافات العربية تنهك الجسد العربي و«تضعف مناعته»، مما يجعله عرضة لكل الفيروسات: «الفيروس الإيراني والفيروس الأميركي».

وأوضح: «خلافاتنا ليس لها علاقة بإيران أو بغيرها. إيران تستغل الخلافات، وكل الدول المحيطة تستغل خلافاتنا للتدخل في شؤوننا». وفي رده على سؤال حول ما يختلف عليه العرب، قال: «لنرجع إلى أيام داحس والغبراء، كي نسير مع التاريخ، للأمانة، الخلافات العربية هي خلافات طموح أكثر منها أي أمر آخر». واعتبر أن مصر تملك جميع الأوراق، وأن دورها أساسي ومحوري، وتمثل عمق الأمن القومي العربي، ورأى أنه يجب أن يكون هناك عرض ذو مصداقية في قضية الجولان: «لنختبر المقولة السورية بأنها جادة في موضوع السلام». وقال إن الدعوة العربية لإيران دعوة صادقة «بأن نتجاوز المواقف السلبية من قبل إيران».

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: