رمز الخبر: ۹۹۳۵
وتسبب أحمدي نجاد في حالة غضب في الغرب وفي اسرائيل لانه قال في عام 2005 انه يتعين محو اسرائيل من على الخريطة ولانه قال في مؤتمر بطهران عام 2006 انه يسعى للتشكيك في حدوث المحارق على يد النازيين.

طهران (رويترز) -أفادت وسائل الاعلام الايرانية بأن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد شن هجوما لفظيا جديدا على اسرائيل يوم الثلاثاء في رسالة الى مؤتمر في جامعة طهران بعنوان " المحارق.. كذبة الغرب المقدسة".

وتسبب أحمدي نجاد في حالة غضب في الغرب وفي اسرائيل لانه قال في عام 2005 انه يتعين محو اسرائيل من على الخريطة ولانه قال في مؤتمر بطهران عام 2006 انه يسعى للتشكيك في حدوث المحارق على يد النازيين.

وأدانت ايران التي لا تعترف باسرائيل الحملة العسكرية الاسرائيلية على غزة. ووصفها أحمدي نجاد بأنها "أعمال قتل جماعي".

وقال الرئيس الايراني في مؤتمر يوم الثلاثاء في رسالة تلاها بالنيابة عنه متحدث باسم الحكومة ان "النظام الصهيوني غير الشرعي واحد من نتائج المحارق."

وأضاف في الرسالة الموجهة للمؤتمر المنعقد في جامعة الشريف التقنية " ان كسر القفل الموضوع على صندوق المحارق وفتحه يعادل قطع شريان الحياة الخاص بالنظام الصهيوني وسينهار جوهر الفلسفة (الصهيونية)."

ولم تعط وسائل الاعلام الايرانية تفاصيل بشأن الجهة التي نظمت المؤتمر أو الشخصيات التي حضرته.

وأفادت محطة تلفزيون (اي.ار.اي.بي) في موقعها على الانترنت بأن أحمدي نجاد الذي كثيرا ما ينتقد اسرائيل والغرب قال ان موضوع المحارق استخدم في توسيع التأثير الدولي للولايات المتحدة وبريطانيا عقب الحرب العالمية الثانية.

وأضاف "ان الشبكات الساعية للسلطة قدمت نفسها على أنها مدافعة عن عدد من الضحايا وأصدرت أمرا بوجوب أن يتلقى الناجون الدية التي كان انشاء النظام الصهيوني على الارض الفلسطينية جزءا منها."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: