رمز الخبر: ۹۹۹۸
عصر ایران - بنا - دمشق: توفي معمر سوري عن عمر ناهز 130 عاما مخلفا وراءه أكثر من 150 حفيدا. وذكرت وكالة الانباء السورية اليوم ان الحاج محمود خليل من أهالي بلدة الظاهرية في محافظة حماة توفي الثلاثاء مشيرة الى انه كان يتمتع حتى وفاته بذاكرة حادة قادرة على استرجاع أدق المجريات والتفاصيل التي مرت في حياته.
 
وكان المعمر خليل قد روى خلال للقاء مع الوكالة العام الماضي أهم الوقائع التي شهدها كالفترة العثمانية ولاسيما زيارة السلطان العثماني عبد الحميد باشا لمدينة حماة حيث كان عمره انذاك زهاء 20 عاما وتشير المصادر التاريخية الى أن هذه الزيارة حدثت فعلا عام 1900 .
 
وأشار الى أنه اعتاد ومنذ ما يقارب من 100 عام على تدخين الغليون مع احتساء الشاي الساخن وذلك بعد استيقاظه عند الساعة الثالثة من صباح كل يوم حيث يذهب بعدها الى الفرن لاحضار الخبز الطازج وعقب عودته يوقظ أحفاده للذهاب الى عملهم وأضاف أنه تزوج 7 نساء وله ولد وحيد وأربع بنات وأكثر من 150 حفيدا.
 
ولفت الى أنه كان يأكل معظم أصناف الطعام مع اعتياده على شرب البيض الطازج ولعدم شعوره بالشبع أغلب الاحيان فأنه يتناول الطعام على فترات لسد جوعه.
 
الجدير ذكره أن المعمر خليل كان يمتاز حتى اخر يوم بحياته بصحة جيدة وروح مرحة رغم بلوغه هذا العمر المديد كما كان يصر على خدمة نفسه ذاتيا من دون مساعدة الاخرين.

 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: