السفير الايراني: زيارة أحمدي نجاد الى البرازيل سجلت إنتصاراً كبيراً
عصرایران - اعتبر السفير الايراني في البرازيل محسن شاطرزاده ، ان زيارة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية أحمدي نجاد للبرازيل سجلت إنتصاراً كبيراً ، مؤكداً على زيارة الرئيس البرازيلي لطهران في أيار / مايو القادم .

وأضاف شاطرزاده في تصريح لمراسل ارنا : ان الصهاينة المتواجدين في منطقة امريكا اللاتينية منذ سنوات ، بذلوا وقبل فترة من زيارة الرئيس أحمدي نجاد للبرازيل ، جهوداً كبيرة وإعلامية واسعة ونفذوا خدعاً وانفقوا مبالغ طائلة لتعبئة الصهاينة في كافة مناطق امريكا اللاتينية لمنع هذه الزيارة الا ان هذه المحاولات لم تؤثر علي ارادة طهران وبرازيليا في اجراء هذه الزياره.

ووصف شاطرزاده ، زيارة أحمدي نجاد الناجحة للبرازيل بأنها سجلت هزيمة كبرى للصهاينة وان عزم نظيره البرازيلي بزيارة طهران بالمستقبل القريب سوف تكمل هزيمة محاولات الصهاينة وحلفائهم الرامية لوضع العراقيل أمام تطوير العلاقات الشاملة بين ايران والبرازيل.

وبشأن زيارة الرئيس البرازيلي لولا داسيلفا لطهران قال السفير الايراني في برازيليا : ان زيارة الرئيس داسيلفا لطهران التي ستجري في 15 و16 أيار / مايو هي الاولى على مدى تاريخ العلاقات بين ايران والبرازيل .

وصرح شاطرزاده : ان وسائل الاعلام الاجنبية تحاول اظهار زيارة الرئيس البرازيلي لطهران بانها ذات اغراض سياسية بحتة وقال ان الطبيعة الاساسية لهذه الزيارة تكمن في التعاون الشامل في المجال الاقتصادي بين طهران وبرازيليا. كما أعلن السفير الايراني في البرازيل عن زيارة وزير الصناعة والتجارة البرازيلي لطهران في 11 و12 نيسان / ابريل المقبل وقال ان مندوبين عن أكثر من 120 شركة تجارية واقتصادية برازيلية سيرافقون وزير الصناعة والتجارة البرازيلي في زيارته لطهران.

وأوضح شاطرزاده: ان هذه الزيارة ستمهد لزيارة الرئيس البرازيلي لطهران والذي يعتقد العديد من المراقبين والخبراء الإقتصاديين والتجاريين بانها تشكل تطوراً في تاريخ العلاقات بين طهران وبرازيليا.

وحول إحتمال التعاون بين ايران والبرازيل في مجال النشاطات النووية السلمية مستقبلاً ، قال السفير الايراني في البرازيل : ان إحتمال التعاون بين طهران وبرازيليا في هذا المجال ليس ملغياً نظراً لتطور البلدين في مجال التكنولوجيا النووية السلمية.

ومع ذلك أضاف : ان هذا التعاون يحتمل ان لا يشمل مستقبلاً ، توفير البرازيل، الوقود لمفاعل طهران النووي لانها لا تمتلك مثل هذا الوقود.

واعتبر شاطرزاده الطاقة ، السكن ، التكنولوجيا ، التقنية ، الزراعة ، الصناعة والمناجم ، من مجالات التعاون بين ايران والبرازيل وقال:ان البلدين سيجريان محادثات مهمة بخصوص التعاون في هذه المجالات خلال زيارة المسؤولين البرازيليين لطهران. ووصف السفير الايراني في برازيليا ، ايران والبرازيل بأنهما إقتصادين مهمين في العالم ولديهما طاقات واسعة لتطوير التعاون الثنائي .

وأكد شاطرزاده على العلاقات الودية بين ايران والبرازيل وقال : ان حجم التبادل التجاري بين البلدين يبلغ حالياً نحو ملياري دولار، منوهاً الى إمكانية رفع هذا الرقم الى 10 مليارات دولار خلال السنوات القادمة.