ملک الاردن يؤکد رفضه لاي عمل عسکري ضد ايران
عصرایران - اکد ملک الاردن عبد الله الثاني رفضه لاي عمل عسکري للتعامل مع الملف النووي الايراني ودعا الى حل ازمة الملف النووي الايراني بالوسائل الدبلوماسية واکد على حق ايران في امتلاک الطاقة النووية لاغراض سلمية .
   
و قال الملک عبد الله الثاني في حوار شامل مع الصحف اليومية الاردنية نشرته الخميس في رده على سؤال حول رؤيته لحل ازمة المف النووي الايراني ( ان التصعيد لن يخدم احدا ) .

وتابع يقول موقفنا (هو ضرورة التوصل إلى حل دبلوماسي لهذه المشکلة، ونحن نرفض أي محاولة لحل هذه المشکلة عسکريا لأن ذلک سيؤدي إلى کارثة في المنطقة.)

واضاف يقول ان الموضوع النووي شائک ولا بد من التعامل معه بشفافية مطلقة، تضمن حق جميع الدول في الحصول على الطاقة النووية للأغراض السلمية، على أساس الالتزام الکامل بالاتفاقيات والمعايير الدولية. ونحن عندما نتحدث عن الشفافية، نؤکد أنها يجب أن تنطبق على جميع الدول، بما فيها إسرائيل.

و اکد عبد الله الثاني ان المنطقة لا تحتمل حروبا جديدة. ونتائج أي عمل عسکري ستنعکس بشکل خطير على کل دول المنطقة، وعلى الاقتصاد العالمي. وبالتالي الحل الوحيد الذي نراه هو الحل الدبلوماسي. وعلى الجميع أن يدرک أن القضية الفلسطينية هي أساس الصراع في المنطقة. وعليه، فکل الجهود يجب أن تنصب على حلها، لأن هذا الحل هو مدخل التعامل مع جميع أزمات المنطقة.