صالحي : سيتم تدشين مفاعل اراك 3 او 4 سنوات اخرى
عصر ايران – قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي ان ايران دخلت جميع مجالات الطاقة النووية مشيرا الى الابعاد المختلفة للتكنولوجيا النووية بدء من دورة الوقود الى تصميم المفاعلات واستخدامها في الطب والصناعة والزراعة.

واشار الى ماضي عدم وفاء الغربيين بتعهداتهم قائلا انه كان مقررا قبل الثورة بناء محطتي بوشهر ودارخوين لكن بعد انتصار الثورة تخلى الالمان والفرنسيون عن العمل ولم يف الامريكيون بالتزاماتهم تجاه مفاعل طهران للابحاث.

واوضح انه تم الاهتمام بالمجال النووي بعد الحرب والاعتماد على الذات في هذه الخصوص وقد حققنا كثيرا واستطعنا لاسيما خلال العقد الاخير اتخاذ خطوات كبيرة.

وتابع ان منشات نطنز تستوعب لتركيب نحو 60 الف جهاز طرد مركزي ونحن نتصرف بشكل بحيث انه مع الانتاج الوفير للاجيال اللاحقة نتمكن من تركيب اجهزة جديدة.

وقال صالحي اننا لسنا في عجلة من امرنا فالجيل الثاني من اجهزة الطرد المركزي سيتم انتاجه بشكل وفير بعد اشهر من الان والجيل الثالث الذي تم عرضه قبل ايام سيتم ضخ الغاز فيه بعد اشهر وعندما تكتمل تقييمات الجيل الثالث ويصل الى مرحلة الانتاج الوفير فانه سيتم وقف الجيل الثاني على ان ندخل مرحلة الجيل الثالث.

واشار الى تقدم ايران في مجال الادوية المشعة قائلا ان لم تكن العراقيل التي تضعها الدول الغربية امامنا لكان بامكاننا تصدير هذه الادوية ، وطبعا يتم بناء مفاعل اراك بسعة 40 ميغاواط لهذا الغرض على ان يتم تدشينه بعد 3 او 4 سنوات واننا نتحرك في اتجاه ان يكون بامكاننا تصدير خدماتنا الى الدول الجارة والاسلامية ودول عدم الانحياز.

وحول مفاعل طهران للابحاث قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية اننا كنا قد اعلنا قبل هذا انه ان لم يوفروا وقود هذا المفاعل فاننا سنوفره ، وقالوا بداية باننا لا نستطيع لكن بعد الامر الذي اصدره رئيس الجمهورية بدات هذه العملية وتسلمنا بعد "22 بهمن" العينة الاولى بنسبة 20 بالمائة وان تقرير الوكالة الدولية يؤكد ذلك.

واضاف انهم قالوا بعد ذلك ان ليس بامكاننا تصنيع صفحة الوقود لكننا نقول بثقة الان باننا نملك الخبرة الفنية لتصنيع صفحات الوقود لكن يتم انجاز المراحل شيئا فشيئا وفي الخطوة اللاحقة سيتم استخدام عنصر قريب الى اليورانيوم بدلا من النحاس وفي الخطوة الاخرى نستخدم اليورانيوم نفسه وقد اعدت التجهيزات اللازمة لذلك ويتم اكمال موقع صفحات الوقود.

واشار الى بدء الاختبار الساحن لمحطة بوشهر النووية وقال ان هذا الاختبار مهم للغاية ويستمر على مدى شهر واحد وبعد هذا الاختبار وانجاز الاجراءات الاخرى سيتم ادخال الوقود الى داخل المفاعل وتبدا مراحل التدشين.