ايران تحذر المعارضة من مغبة اي محاولة للتظاهر في 11 من الجاري

عصرایران - وکالات - وجه الحرس الثوري الايراني الاربعاء تحذيرا قاسيا الى المعارضة من مغبة اي محاولة للتظاهر في الحادي عشر من شباط/فبراير.

وقال رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني من جهته انه لم يتم اعتقال ابرز قادة المعارضة الاصلاحية بعد الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في 2009 لكي "لا نجعل منهم قديسين". ولفت الى ان ذلك يتعلق بخيار سياسي للمرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية علي خامنئي.

وطلب زعيما المعارضة البارزان مير حسين موسوي (رئيس وزراء سابق) ومهدي كروبي (رئيس البرلمان سابقا) السماح بتنظيم تظاهرة تضامن مع المصريين في 14 شباط/فبراير بعد احتفالات الذكرى الثانية والثلاثين للثورة في 11 شباط/فبراير.

وقال قائد الحرس الثوري في طهران الجنرال حسين حمداني لوكالة الانباء الرسمية الايرانية "ان على الغوغائيين (المعارضين) ان يعلموا اننا نعتبرهم اعداء للثورة وجواسيس وسنتصدى لدسائسهم بقوة".

واعلن المدعي العام الايراني غلام حسين ايجائي "انه تحرك سياسي يرمي الى تقسيم الامة"، ملمحا الى ان طلب موسوي وكروبي سترفضه السلطة كما حصل في كل مرة منذ 18 شهرا.