مساعد مجلس الامن القومي : ايران تضع كافة إمكاناتها لإحلال الأمن في العراق
اكد محمد جعفري مساعد سكرتير المجلس الاعلي للامن القومي اليوم الاثنين ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تضع كافة امكاناتها من اجل احلال الامن في العراق .

و افادت وكالة انباء فارس بأن جعفري اعلن ذلك اليوم في تصريحات صحفية نقلها موقع «الجوار» الالكتروني و ذلك تعقيبا علي زيارة الوفد العراقي البرلماني الذي زار البلاد موخرا .

و وصف جعفري حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بانها حكومة شعبية وخادمة للشعب العراقي ، مشددا علي استمرار دعم الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه للحكومه العراقيه من اجل إحلال الامن بهذا البلد .

و اعرب جعفري عن امله بالرقي بمستوى الهدوء و الاستقرار في العراق و ذلك عبر مساعدة ودعم كافة الاحزاب والتيارات الناشطة في العراق وتدبير شؤون هذا البلد .

و رفض مساعد سكرتير المجلس الاعلي للامن القومي بعض التصريحات و المزاعم القائلة بتدخل ايران في شؤون العراق الداخلية ، وقال
: ان البعض في المنطقة و خارجها يشعرون بالانزعاج من علاقات الصداقة بين الحكومتين والشعبين في ايران والعراق و يتصورون بأن مصالحهم ستحقق من خلال اثارة التوتر بين البلدين .

و اشار جعفري الي ان الوفد البرلماني العراقي التقى مسوولين سياسيين و امنيين و اقتصاديين و تباحث حول الشان العراقي وكذلك حول تعزيز التعاون بين البلدين في المستقبل من اجل ايجاد الاستقرار السياسي والاقتصادي والامني بهذا البلد .

و اردف مساعد سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي بأن الهدف من زياره الوفد العراقي لطهران كان تبادل وجهات النظر حول احدث التطورات في العراق و كذلك الطلب من ايران تقديم دعم اكبر لحكومه المالكي من اجل حل بعض المشاكل التي يعاني منها هذا البلد .

و اوضح جعفري بأن الوفد العراقي الزائر اشاد بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية للحكومة العراقية في عملية احلال الامن و الاستقرار بهذا البلد ، كما اعرب الوفد العراقي عن شكره للدعم الشامل الذي طهران للعراق الشقيق و دعا الى المزيد من التعاون بين الجانبين لاحلال الامن في هذا البلد الجار .

كما لفت جعفري الي ان الوفد العراقي وصف المواقف الاخيرة التي اطلقها بعض المسوولين العراقيين حول الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها تمثل وجهات نظر شخصية .